خريطة للاكتشافات جديدة في المحيط الشرقي

الوصف

تصور هذه الخريطة  الروسية التي أعدت في عام 1781 أجزاء من شرق سيبيريا والجزء الشمالي الغربي من قارة أمريكا الشمالية، بما في ذلك الأماكن التي وصلها الروسيان ميخائيل غفوزدف وإيفان سند، والمكتشف الإنجليزي الكابتن جيمس كوك وغيرهم. وفي عام 1732، عبرت البعثة التي كان يقودها غفوزديف والملاح إيفان فيدوروف مضيق بيرينج بين آسيا وأمريكا واكتشفت جزر ديوميد واقترب من ألاسكا على مقربة من رأس أمير ويلز. وقد نزلت البعثة إلى اليابسة على شاطئ شمال أمريكا، في المنطقة المؤشر عليها على الخريطة بكلمتي "النقطة الأمريكية"، وذكرت في تقرير لها ان ما اكتشفته لم يكن جزيرة وإنما مساحة من الأرض أكبر من ذلك بكثير. وإلى الجنوب من مضيق بيرينج، تبين الخريطة الجزر التي رسم خرائط لها الملازم سند في 1764- 68، وعدد من الجزر التي اكتشفها الإنجليز. وفي شمال شرق مضيق بيرينغ، في أقصى شمال ولاية ألاسكا الحالية، توجد النقطة التي وصل إليها كوك في 1778 أثناء رحلته الثالثة إلى المحيط الهادئ  في سعيه للعثور على الممر المحير في الشمال الغربي . إن النقطة معلمة على الخريطة بالكلمات: "وصل الكابتن كوك المجيد هذا المكان في 1778". تشير الخريطة كذلك إلى المناطق التي تقطنها الجماعات العرقية المختلفة التي تواصل معها المستكشفون الروس والاوروبيون في وقت مبكر: الياكوت والكورياك واليوكاغير وغيرهم.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

الأكاديمية الروسية للعلوم، سانت بطرسبرغ

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

Karta Novykh Otkrytii v Vostochnom Okiane

نوع المادة

الوصف المادي

1 خريطة محفورة، 17 × 38 سنتيمتر، على ورقة 20 × 50 سنتيمتر

ملاحظات

  • المقياس 1:15،444،000

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 أكتوبر 2015