صدى بابل، العدد 252، 16 أغسطس 1914

الوصف

تُعدّ جريدة صدى بابل إحدى أقدم الجرائد في العراق وقد صدرت لأول مرة في بغداد عام 1909. كانت الجريدة تصدر يوم الجمعة من كل أسبوع. كان العراق جزءاً من الإمبراطورية العثمانية خاضعاً للقوانين العثمانية حتى نهاية الحرب العالمية الأولى. غير أن قوانين الصحافة في الإمبراطورية بدأت في التحرر في عام 1908، وذلك تمشياً مع ثورة التحرير التي قادتها حركة تركيا الفتاة، مما أتاح للمفكرين والكُتاب العراقيين حرية إصدار الجرائد والمجلات والكتب. كانت جريدة صدى بابل واحدة من أكثر من اثنتي عشر جريدة صدرت نتيجة لذلك، كما كانت جزءاً من ظاهرة انتشرت في أنحاء الإمبراطورية. وعلى الرغم من أن الجريدة كان يملكها ويديرها اثنان من الشخصيات الأدبية من أبناء الطائفة المسيحية الكلدانية، إلا أنها كانت تثير القضايا العامة ولم يكن لها توجه مسيحي على وجه التحديد. كانت جريدة صدى بابل تشبه في هذه الناحية جريدة الزوراء، وهي إحدى الجرائد التي نُشِرت في بغداد في الفترة بين العامين 1869 و1917. وكما ورد في ترويستها، فإن صدى بابل كانت تهدف إلى أن تكون صحيفة "سياسية تجارية أدبية إخبارية خادمة لترقي الوطن." والتزمت المقالات والتعليقات بهذه الرسالة أيضاً. لم تكن الجريدة متطرفة سياسياً وكانت تركز على الإعلام لا الإقناع. كان رئيس التحرير (المدير) يوسف غنيمة مؤرخاً هاوياً. وكان الناشر (صاحب الامتياز) داوود صْلِيْوا مُعلماً وشاعراً، وقد نُفيَ خارج العراق أثناء الحرب العالمية الأولى بسبب كتاباته السياسية.

آخر تحديث: 19 يوليو 2017