تعويضات الحرب: المعونات والقروض

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. تعويضات الحرب: المعونات والقروض هي رقم 158 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. يتضمن الجزء الذي يتناول التعويضات قسمين. يبدأ الأول بتوضيح أنه وفقاً للقانون الدولي، فإن في نهاية أي حرب "يحق للدولة المنتصرة المطالبة بتعويض من عدوها المهزوم.... وينبغي ألَّا يأخذ هذا التعويض شكل الابتزاز العقابي، ولكن يكون في شكل تعويض أو سداد تكاليف الخسائر الفعلية والنفقات الناجمة عن مقاضاة الأعمال العدائية." ثم يلخص بعد ذلك الحالات التي تتعدى 20 حالة خلال الفترة ما بين 1814 و1913 التي قد فُرِضت فيها التعويضات بعد الحروب. وبشكل عام أُدرجت كل معاهدة ذات صلة ومبلغ التعويض وطريقة الدفع أو وقته والضمان. كان الضمان في معظم الحالات هو الاحتلال العسكري من قبل القوة المنتصرة حتى يُدفع مبلغ التعويض كله أو جزء منه. ويتناول القسم الثاني وعنوانه "الآثار الاقتصادية للتعويض على الدولة التي تتلقاه" في أغلبه الحرب الفرنسية البروسية لعام 1870-1871، التي أُجبرت فرنسا بعدها لدفع مبلغٍ كبير لألمانيا لتغطية تكاليف الحرب. الجزء الثاني من هذه الدراسة هو قائمة بالمعونات والقروض التي قدمتها بريطانيا العظمى لحلفائها في الفترة بين 1795 و1855. وبموجب معاهدة فرساي المبرمة بعد الحرب العالمية الأولى، كان مطلوباً من ألمانيا دفع مبالغ تعويضات كبيرة إلى دول التحالف المنتصرين، لم يُدفع منها فعلياً إلا أقل القليل.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Indemnities of War: Subsidies and Loans

نوع المادة

الوصف المادي

38 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مارس 2015