موزمبيق

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. موزمبيق هي رقم 121 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. يرجع تاريخ الوجود البرتغالي في هذه المنطقة الواسعة على طول الساحل الشرقي لإفريقيا (المعروف أيضاً باسم شرق إفريقيا البرتغالي) إلى عام 1498، عندما زار فاسكو دا غاما خليج ديلاغوا (خليج مابوتو حالياً) ومصب نهر زامبيزي في طريقه إلى الهند. أنشأ الجندي والمستكشف فرانسيسكو دي ألميدا حصناً في سوفالا (نوفا سوفالا الحالية) في عام 1505، مفترعاً بذلك بداية وجود برتغالي مستمر ظل قائماً حتى وقت إعلان جمهورية موزمبيق المستقلة في عام 1975. يغطي الكتاب الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. وهو يتتبع تكوُّن القوة البرتغالية والصراعات القديمة مع العرب والأتراك، وكذلك المنافسة التجارية مع الهولنديين والإنجليز والفرنسيين بدايةً من القرن السابع عشر فصاعداً، والتنافس مع القوى الأوروبية الأخرى في"التدافع على إفريقيا" خلال أواخر القرن التاسع عشر. وفي تلك الفترة، سعت البرتغال لربط مستعمرتي أنغولا وموزمبيق من خلال مطالبتها بحزام من الأراضي عبر إفريقيا الجنوبية، لكنها اضطرت إلى التخلِّي عن هذه الطموحات وإلى الاعتراف، في الاتفاقية الأنغلو-برتغالية التي أُبرمت في 11 يونيو 1891، بأن المنطقة هي مجال للنفوذ البريطاني في وسط إفريقيا. ورد نص هذه الاتفاقية، بالإضافة إلى وثائق أخرى، في الملحق. يتألف عدد السكان الأصليين للمستعمرة المقدر بـ 2,800,000 نسمة، من عدد كبير من المجموعات العرقية واللغوية. وتبرز الدراسة الثروة الكبيرة المحتملة الخاصة بالمستعمرة—في الزراعة والمعادن ومصايد الأسماك—ولكنها تشير إلى مستواها المنخفض بشكل عام في التنمية، الذي يرجع جزئياً إلى افتقار البرتغال لرأس المال والقدرات الإدارية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Mozambique

نوع المادة

الوصف المادي

114 صفحة : جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مايو 2017