ساو تومي وبرينسيب

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. ساو تومي وبرينسيب هي رقم 119 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. اكتشف البحارة البرتغاليون جزيرتي ساو تومي وبرينسيب، الواقعتين في خليج غينيا قُبالة ساحل غرب إفريقيا، واستحوذوا عليهما في حوالي عام 1470. كانت الجزيرتان غير مأهولتين بالسكان في ذلك الوقت. وبدأ البرتغاليون في عام 1493 استعمار جزيرة ساو تومي بإدخال زراعة قصب السكر فيها، اعتماداً على العاملين بالسخرة المجلوبين من البَرّ الرئيسي الإفريقي المجاور. كان المستوطنون البرتغاليون الأوائل يتشكلون في الغالب من مُدانين أو صبية يهود أُخذوا من آبائهم. بدأ إنتاج قصب السكر في جزيرة برينسيب في حوالي عام 1520. وظلت الجزيرتان تمثلان أكبر منتجي السكر في العالم لفترة من الزمن خلال القرن السادس عشر، لكن الإنتاج انخفض لاحقاً نتيجةً للمنافسة التي شكلتها البرازيل. يغطي الكتاب الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. كان إجمالي سكان الجزيرتين 58,907 نَسَمة في عام 1914، تركز معظمهم (53,969 نَسَمَة) في جزيرة ساو تومي. ومع اختفاء صناعة السكر طويلاً منذ ذلك الوقت، أصبح الكاكاو هو المحصول الرئيسي. قُدِّر إنتاج جزيرتي ساو تومي وبرينسيب في عام 1913 بحوالي سُدس إنتاج العالم من الكاكاو. وصل إجمالي صادرات محصول الكاكاو إلى 43,495 طناً مترياً، وهو ما يمثل 97 بالمائة من جميع صادرات الجزيرتين. تشير الدراسة في الملاحظات الختامية إلى أن "الجزيرتين تعانيان من عوائق حقيقية نتيجة تخصيص الدخل الفائض الخاص بهما، الذي يمكن توظيفه لتلبية المصالح المحلية، لتعويض العجز في المستعمرات البرتغالية الأخرى، مثل مستعمرة أنغولا." أصبحت المستعمرة جمهورية ساو تومي وبرينسيب الديمقراطية المستقلة في 12 يوليو من عام 1975.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

San Thomé and Principe

نوع المادة

الوصف المادي

44 صفحة : جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017