السنغال

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. السنغال هي رقم 102 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كانت السنغال واحدة من أقدم المستعمرات الفرنسية في إفريقيا وأهمها. بدأ النشاط الفرنسي على الساحل الإفريقي عند مصب نهر السنغال منذ فترة طويلة ترجع إلى عام 1626، وبدأت شركة السنغال الملكية في توطيد أقدامها في بدايات القرن الثامن عشر. وقعت المستعمرة فريسة للسيطرة البريطانية في بعض الفترات ولكنها عادت إلى فرنسا في عام 1814. أصبحت السنغال جزءاً من الحكومة العامة لغرب إفريقيا، وذلك بموجب مرسوم الحكومة الفرنسية الصادر بتاريخ 18 أكتوبر لعام 1904. يغطي الكتاب الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. يتميز القسم المخصص للأحوال الاجتماعية والسياسية بأنه مختصر للغاية، وذلك نظراً لأن الكتيب رقم 100 في السلسلة، الذي يُدعى غرب إفريقيا الفرنسية يغطي الموضوعات التي تتناول الأحوال الدينية والنظام العسكري والتعليم العام في السنغال. قُدِّر التعداد السكاني في المستعمرة بـ1,259,920 نسمة في عام 1916، وشكَّلت شعوب الوُلوف والبيول (أي البولار أو الفولاني) والسيرير المجموعات العرقية الرئيسية. يُركِّز القسم الاقتصادي على أهمية ميناء داكار التجاري والبحري العظيم، الذي كان متصلاً أيضاً عن طريق خط سكة حديد بميناء ومدينة سانت لويس الساحلية. وكانت الزراعة هي الصناعة الرئيسية في المستعمرة، بينما كان الفول السوداني هو محصول التصدير الرئيسي بها. وقد أُدرِجت إزالة الغابات والتصَحُّر‏ بصفتهما تحديان بيئيان خطيران. أصبحت المستعمرة جمهورية السنغال المستقلة عام 1960.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Senegal

نوع المادة

الوصف المادي

53 صفحة : جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017