شليسفيغ-هولشتاين

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. شليسفيغ-هولشتاين هي رقم 35 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. حكم ملك الدنمارك دوقيتي شليسفيغ وهولشتاين حتى عام 1864، حين انضمتا للحكم النمساوي البروسي المشترك كنتيجة لحرب قصيرة شنتها النمسا وبروسيا ضد الدنمارك. ظلت السيادة المشتركة للقوتين الألمانيتين الكبيرتين مستمرة فقط حتى عام 1866 حين وقعت كلتا الدوقيتين تحت السيطرة البروسية الحصرية ودُمِجتا لتكوين مقاطعة شليسفيغ-هولشتاين كنتيجة للحرب النمساوية البروسية التي وقعت ذلك العام. كان سكان هولشتاين يتحدثون اللغة الألمانية بشكل طاغٍ، وعلى الجانب الآخر، كان سكان شليسفيغ يتحدثون في الغالب باللغة الدنماركية، على الرغم من أن اللغة الألمانية كانت آخذة في الانتشار منذ عدة قرون لتشمل أجزاءً إضافية من المنطقة الواقعة شمال نهر آيدر (وهو الحد الفاصل بين الدوقيتين وكان يمثل بحكم العرف الحدود بين ألمانيا وإسكندينافيا). وسكنت أيضاً أقلية صغيرة من الناطقين باللغة الفريزية أجزاءً من البر الرئيسي لشليسفيغ وعدة جزر من الدوقية. يُغطى الكتاب الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية، واحتل القسم التاريخي والنقاشات التي دارت به عن الجوانب السياسة والدبلوماسية والعسكرية واللغوية للنزاعات التي دارت حول السيطرة على المقاطعة بالإضافة إلى نزاعات الأسر الحاكمة، الجزء الأكبر من الكتاب. ورد في الكتاب أن تعداد سكان شليسفيغ-هولشتاين كان يبلغ 1,621,004 في عام 1910. يشدد القسم الاقتصادي على أهمية قناة كيل التي تربط بين بحر البلطيق وبحر الشمال (أنشأتها ألمانيا وافتُتحت في عام 1895) بالإضافة إلى الموانئ الصناعية لكيل وألتونا والثروة التي حققتها المزارع الصغيرة ومصايد أسماك الحدوق والرنجة والقد بالمقاطعة. وقد اشترطت معاهدة فرساي على تحديد مستقبل شليسفيغ عن طريق إجراء استفتاء شعبي، وذلك بعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى. وأُجري الاقتراع في فبراير من عام 1920، حيث صوَّت ثلاثة أرباع السكان لصالح الاتحاد مع الدنمارك. وفي يوليو من عام 1920، انضمت المقاطعة إلى الدنمارك. ظلت هولشتاين جزءاً من ألمانيا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Schleswig-Holstein

نوع المادة

الوصف المادي

108 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مايو 2017