تيمور الهولندية وجزر سوندا الصغرى

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. تيمور الهولندية وجزر سوندا الصغرى هي رقم 86 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. تيمور من الناحية الفنية هي أقصى شرق جزر سوندا الصغرى، التي تمثل سلسلة تمتد شرق جزيرة جاوا الأكبر حجماً (إلى جانب بورنيو وسومطرة وجزر أخرى، وهي إحدى جزر سوندا الكبرى). وقت كتابة هذه الدراسة، كانت تيمور مُقسمة بين تيمور الهولندية في الجزء الغربي من الجزيرة (الآن جزء من إندونيسيا)، وتيمور البرتغالية الشرقية (جمهورية تيمور الشرقية الديمقراطية الحالية). يُغطي الكتاب الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية، مع معالجات منفصلة لكل من هذه الموضوعات لتيمور الهولندية وجزر سوندا الصغرى. وبعيداً عن تيمور، تتضمن جزر سوندا الصغرى بالي ولومبوك وسومباوا وسولور وسومبا والكثير من الجزر الأصغر حجماً. تُشير الدراسة إلى أن سلطة الحكومة الاستعمارية في تيمور الهولندية اقتصرت في المقام الأول على شريط ضيق نسبياً من الأرض الواقعة على طول الساحل، وكان الجزء الداخلي من الجزيرة يخضع لسيطرة حوالي 40 قبيلة من السكان الأصليين دخلت في حروب مع بعضها البعض وقاومت بشراسة تعديات الأجانب ولم تكن تعرف عنها السلطات الاستعمارية سوى القليل. كذلك كان الوجود الهولندي في جزر سوندا الصغرى محدوداً للغاية، وكان عدد السكان الأوروبيين يقدر بما لا يزيد عن 400 نسمة. وتتناول دراسة منفصلة في هذه السلسلة، هي رقم 80، موضوع تيمور البرتغالية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Dutch Timor and the Lesser Sunda Islands

نوع المادة

الوصف المادي

42 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017