الصين

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. الصين هي رقم 67 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كتب الدراسة السكرتير الصيني السابق لدى الانتداب البريطاني في بكين تشارلز ويليام كامبل (1861-1927) ولذا فهي واحدة من بين دراسات قليلة نسبياً تصدر في السلسلة تحت اسم كاتب فردي. تتألف الدراسة من قسمين، وهما "التاريخ السياسي" و"الأحوال الاجتماعية والسياسية". القسم المتعلق بالتاريخ السياسي مُقسَّم بدوره إلى قسمين فرعيين، وهما نظرة عامة على التاريخ الصيني في الفترة من أواخر القرن الثامن عشر وحتى تأسيس الجمهورية الصينية عام 1912، ومعالجة أكثر تفصيلاً للجمهورية في الفترة بين عامي 1912 و1917. يتناول معظم العمل الأحوال المضطربة التي أدت إلى سقوط أسرة مانشو والتساؤل عما إذا كان النظام الجمهوري يمثّل شكلاً مناسباً لحكومة الصين. كُتبت الدراسة من منظور غربي وبريطاني إلى حد كبير، لكن المؤلف يعبر عن إعجابه بالشعب الصيني حيث يصفه بأنه شعب معتدل، منتِج، "رُزق بموهبة قوامها الحكمة والفطرة السليمة والمثابرة"، ومعتاد على تنفيذ "شؤونه الخاصة والمحلية بمنتهى اللباقة والاحترام". لكن المؤلف يشدّد مع ذلك على التجارب الفاشلة السابقة للحكومة والإدارة العليا التي يرى أن السبب فيها هو الطريقة التي تعلم بها الحكام وتساهلهم مع الفساد. يعرض الملحق قائمة بجميع المعاهدات الرئيسية السارية المرتبطة بالصين، التي كانت أقدمها معاهدتا نيرتشينسك (1689) وكياختا (1727) مع روسيا، ومعاهدة نانكنغ مع بريطانيا العظمى (1842).

آخر تحديث: 24 مايو 2017