سيليبس

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. سيليبس هي رقم 85 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. سيليبس (سولاوسي الحالية، إندونيسيا) هي جزيرة كبيرة تقع شرق بورنيو، عبر مضيق ماكاسار. يحد الجزيرة من الشمال بحر سيليبس. يغطي الكتاب الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. يُشير القسم الذي يتناول الجغرافيا إلى شكل الجزيرة المثير للفضول، حيث تتفرع شبه الجزر الطويلة الثلاثة المكونة للجزيرة من عمودها الفقري. تأسست سلطنات إسلامية في سيليبس خلال القرن الخامس عشر. وفي عام 1512، أقام البرتغاليون مستوطنة في ماكاسار لتسيير تجارة التوابل، ولكن خلال القرن السابع عشر، فرض الهولنديون سيطرتهم على الجزيرة، التي أصبحت تحت سيطرة شركة إيست إنديا الهولندية وفي نهاية المطاف أصبحت جزءاً من مستعمرة الهند الشرقية الهولندية. كانت الصادرات الرئيسية للجزيرة هي القهوة وجوز الهند. القسم الختامي من الدراسة هو مجموعة من الرسوم التخطيطية الموجزة حول جزر متصلة بسيليبس، مثل جزر سانغي (سانغيهي) وتالور (تالود أو بولاو بولاو الحالية) وأرخبيل بانغاي وجزر سولا وعدة جزر أخرى أصبحت اليوم جميعها جزءاً من إندونيسيا.

آخر تحديث: 19 يوليو 2017