جزر الرأس الأخضر

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. جزر الرأس الأخضر هي رقم 117 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. جزر الرأس الأخضر هي أرخبيل يقع حوالي 570 كيلومتراً غرب البر الرئيسي الأفريقي. وقد اكتشفتها البرتغال واستعمرتها في القرن الخامس عشر وبقيت تحت الحكم البرتغالي حتى عام 1975، حيث أُسّست جمهورية الرأس الأخضر المستقلة. يغطي الكتاب الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. يقدم القسم المتعلق بالجغرافيا رسومات تخطيطية بسيطة للـ14 جزيرة وجزيرة صغيرة المكونة للأرخبيل، وأكبرها جزيرة سان تياغو (ساو تياغو أو سانتياغو الحالية). قُدِّر التعداد السكاني في عام 1916 بـ149,793 نسمة، شكّلت ذريات العبيد السابقين الذين استُوردوا من البر الرئيسي الأفريقي الغالبية العظمى له، وكان هناك عدد صغير من البرتغاليين. يذكر القسم الاقتصادي أهمية ميناء مينديلو على جزيرة سان فيسنتي (ساو فيسينتي الحالية) وميناء برايا على جزيرة سانتياغو بصفتهما مينائين لتموين الفحم للسفن المبحرة على طرق الشحن الرئيسية بين أوروبا والبرازيل وبين أمريكا الشمالية وغرب إفريقيا. كان العدد الكلي للسفن التي دخلت موانئ الأرخبيل في عام 1913 هو 3,402، وكان منها 1,414 سفينة بخارية و1,988 سفينة شراعية. كانت سان فيسنتي أيضاً نقطة اتصال للكابلات البحرية التي تربط أوروبا بجزر الأزور وجنوب إفريقيا وأميركا الجنوبية. وكانت الصادرات الزراعية الأساسية هي البن وبذور نبتة الغاتروفا المنتجة للزيت المستخدم كمُشحِّم وفي صنع الصابون.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Cape Verde Islands

نوع المادة

الوصف المادي

46 صفحة : جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 23 يوليو 2015