الممتلكات البريطانية في أوقيانوسيا

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. الممتلكات البريطانية في أوقيانوسيا هي رقم 144 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. تتناول الدراسة 14 جزيرة أو مجموعة جزر في جنوب المحيط الهادئ تتبع لبريطانيا العظمى أو لاستراليا ونيوزيلندا اللتين كانتا مستعمرتين مستقلتين داخل الإمبراطورية البريطانية. معظم هذه الجزر صغيرة جداً وتقع جنوب خط الاستواء. تشمل الدراسة أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية، مع معالجات منفصلة لهذه المواضيع لمجموعات الجزر المختلفة كل على حدة. أُديرت هذه الجزر بصفتها مستعمرات أو محميات بريطانية: وهي مستعمرة فيجي الملكية (جمهورية فيجي الحالية)؛ ومستعمرة جزر غيلبرت وإيليس الملكية (انقسمت لاحقاً إلى كيانين منفصلين، جزر غيلبرت هي جمهورية كيريباتي الحالية وجزر إيليس هي توفالو الحالية)؛ ومحمية جزر سولومون البريطانية (جزر سليمان الحالية)؛ ومحمية تونغا أو الجزر الصديقة (مملكة تونغا الحالية)؛ والعديد من الجزر التابعة الصغيرة النائية (أدارت بعضاً منها استراليا أو نيوزيلندا ولا تزال حتى الوقت الحالي تخضع لسيطرتهما). تراوح حجم التعداد السكاني لهذه الجزر من عدة مئات إلى عدة آلاف، وشَمِل أُناساً من الشعوب البولينيزية والميلانيزية والميكرونيزية والبابوية والأوروبية ومن أصول أخرى. اختُتمت الدراسة بملاحظات عامة، لكنها حذَّرت من أن "المجموعات المتنوعة المكوِّنة لأوقيانوسيا البريطانية تختلف بشكل واسع فيما بينها حتى إنه يصعب إطلاق التعميمات عليها جميعاً."

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

British Possessions in Oceania

نوع المادة

الوصف المادي

132 صفحة : جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 4 مايو 2017