الكونغو البلجيكية

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. الكونغو البلجيكية هي رقم 99 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كانت الكونغو البلجيكية (جمهورية الكونغو الديمقراطية الحالية، وكانت تُدعى زائير في الفترة 1971-1997) مستعمرة ضخمة في جنوب إفريقيا حكمتها بلجيكا من عام 1908 وحتى عام 1960 حيث أصبحت جمهورية مستقلة. عُرفت الكونغو باسم دولة الكونغو الحرة في الفترة بين عامي 1885 و1908 وأُديرت بصفتها مِلكية خاصة بالملك ليوبولد الثاني ملك بلجيكا. يُغطي الكتاب الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. يسرد القسم التاريخي العملية السياسية والدبلوماسية التي تمكن بها ليوبولد من تأمين قبول القوى الأوروبية لسيادته الشخصية على هذه المنطقة الشاسعة، منفِّذاً ذلك عن طريق الرابطة الإفريقية الدولية مُدَّعياً بأنه يتصرف بدوافع إنسانية خيرية. لا يذكر الكتاب إلا لماماً الانتهاكات الجسيمة التي ارتُكبت في حق الأهالي ووثّقها الباحثون مما أدى إلى نقل السيطرة من الملك إلى الدولة البلجيكية، ولا يُقدّم أي تقديرات لحجم التعداد السكاني ذي التنوع العرقي واللغوي. يُبرز القسم الاقتصادي أهمية إنتاج المطاط والتعدين في المستعمرة، خاصة تعدين النحاس والألماس والذهب. اختُتمت الدراسة بـ"ملاحظة عن كاتانغا" وهي مقاطعة كبيرة في الجنوب "لا يمكن اعتبارها جزءاً من الكونغو ولكنها تتبع بالأحرى إلى روديسيا" نظراً لخصائصها الطبيعية ومناخها وطرق السكة الحديد بها. كان لهذه المقاطعة أهمية خاصة لوجود مناجم النحاس بها، وهي ما تزال حتى الآن مركز تعدين رائدًا في الكونغو الحالية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Belgian Congo

نوع المادة

الوصف المادي

140 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يوليو 2017