جزر الأَزُور وماديرا

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. جزر الأَزُور وماديرا هي رقم 116 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. الأزور وماديرا هما أرخبيلان في المحيط الأطلسي. اكتشفت البرتغال كلاً منهما، حيث اكتشفت جزر ماديرا في الفترة بين عامي 1418- 1420 وجزر الأزور في الفترة بين 1432-1450. تتكون جزر الأزور من ثلاث مجموعات من الجزر الواقعة على مسافة 1,200 إلى 1,600 كيلومتر غرب البرتغال وعلى نفس خط عرضها، بينما تقع جزر ماديرا إلى جنوب شرق جزر الأزور قبالة سواحل المغرب، وهي مكوّنَة من الجزيرة الرئيسية التي تحمل نفس الاسم وعدة جزر أصغر. يتكون الكتاب من أقسام منفصلة عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. أهم عامل بخصوص هذه الجزر هو موقعها الاستراتيجي في وسط المحيط الأطلسي، وخاصة جزر الأزور. وكانت اثنان من بين الثلاث موانئ الرئيسية في جزر الأزور مينائي تموين بالفحم، وهما ميناء بونتا ديلغادا في جزيرة سان ميغيل وميناء هورتا في جزيرة فايال، وهما كما تشير الدراسة "سوف تتزايد أهميتهما نتيجة لافتتاح قناة بنما." شكّلت مجموعتا الجزر أيضاً نقطتين حيويتين في شبكة التلغراف عبر الأطلسي حيث كانتا متصلتين بإنجلترا وأيرلندا ونوفا سكوتيا ونيويورك عن طريق كابلات بحرية. شاركت البرتغال في الحرب العالمية الأولى كحليف لبريطانيا العظمى وفرنسا، وخدمت جزر الأزور بصفتها مستودع مؤن ونقطة تموين بالفحم لأساطيل الحلفاء.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Azores and Madeira

نوع المادة

الوصف المادي

66 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يوليو 2017