الساحل النمساوي

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. الساحل النمساوي هي رقم 10 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كان الساحل النمساوي (المعروف في ألمانيا باسم كُسْتِنلاند) إقليماً تابعاً للإمبراطورية النمساوية-المجرية يشمل محليات إستْرِيا (في كرواتيا وسلوفينيا الحاليتين) وغوريزيا-غراديسكا (في سلوفينيا الحالية) ومدينة ومقاطعة تريستي (في إيطاليا الحالية). يتضمن الكتاب أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأوضاع الاقتصادية المكرسة لتلك الدوائر المختلفة. يتناول القسم الذي يتحدث عن الأحوال الاجتماعية والسياسية الساحل النمساوي ككل. ذكرتْ الدراسة أن المنطقة "شهدت نوع التحول الذي تشهده الأقاليم الحدودية" حيث تَرك به الرومان والقوط والفرنجة والهابسبورغيون والبندقيون وغيرهم آثارهم. ويُقدم جدولٌ بالملحق تصنيفاً مفصلاً للتكوين العرقي للمنطقة وفقًا لكل مقاطعة، وهو تصنيف اعتمد على إحصاء السكان النمساوي لعام 1910. كان الإيطاليون يشكلون الفئة الأكبر في الساحل النمساوي، وتبعهم السلوفينيون ثم الصرب-الكروات ثم الألمان. تُشير الدراسة إلى أن "الإيطاليين كانوا يتطلعون إلى إيطاليا بينما كان الألمان يتطلعون إلى النمسا، والسلوفينيون إلى دولةٍ يوغوسلافية مستقلة." ويحوي الملحق كذلك قائمة بأسماء المناطق وما يقابلها في اللغة السلوفينية والإيطالية وعدة جداول تُلخص التجارة عبر الميناء الرئيسي في تريستي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

The Austrian Littoral

نوع المادة

الوصف المادي

5 لوحات، 106 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مايو 2017