السودان الإنجليزي-المصري

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. السودان الإنجليزي-المصري هي رقم 98 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. يشمل السودان الإنجليزي-المصري على مناطق جمهورية السودان الحالية وجمهورية جنوب السودان الحالية، وقد كان يخضع لحكم مشترك، أُسس عن طريق اتفاقيات أُبرمت عام 1899 بين بريطانيا العظمى ومصر (كانت لا تزال اسمياً جزءاً من الإمبراطورية العثمانية)، وهي الاتفاقات التي وافقت الدولتان بموجبها على إدارة هذه المنطقة الشاسعة بشكل مشترك. وقد سبق تأسيس الحكم المشترك فترة من الاضطرابات تميزت بالصراع الاستعماري بين بريطانيا وفرنسا لفرض نفوذهما في السودان، إضافة إلى الثورة التي بدأت عام 1881 وقادها القائد الديني المؤثر المعروف باسم المهدي (محمد أحمد بن عبد الله، 1844-1885)، وكانت تهدف إلى إنهاء حكم المصريين وتطهير الدولة من نفوذ الأتراك والمصريين والأوربيين. في الأعوام 1896-1899، تحقق الفتح وإعادة إخضاع السودان على يد جيش إنجليزي-مصري، غزا البلاد من الشمال وأطاح بالدولة التي أسسها المهدي. يتضمن الكتاب أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. يحتوي الملحق على نص لاتفاقيتين إنجليزيتين-مصريتين عُقدتا عام 1899 والاتفاقية التي عُقدت عام 1898 بين بريطانيا العظمى وفرنسا لترسيم مناطق النفوذ في هذا الجزء من إفريقيا، والاتفاقية التي عُقدت عام 1902 بين بريطانيا العظمى وإثيوبيا لتحديد حدود الأخيرة مع السودان. استمر الحكم المشترك الإنجليزي-المصري حتى عام 1956، عندما حصل السودان على استقلاله الكامل. حصل جنوب السودان، الذي يختلف من الناحيتين العرقية والدينية عن باقي الدولة، على استقلاله عن السودان عام 2011.

آخر تحديث: 18 فبراير 2015