غامبيا

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. غامبيا هي رقم 91 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كانت غامبيا (جمهورية غامبيا الحالية) منطقة خاضعة للحكم البريطاني، وهي تقع على الساحل الأطلسي لإفريقيا وتحيط بها براً بالكامل مستعمرة السنغال الفرنسية. وكانت تحتوي على مستعمرة ومحمية مجاورة. تتناول الدراسة الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. تُلخص الدراسة التنافس التاريخي بين بريطانيا العظمى وفرنسا للسيطرة على المناطق الواقعة عبر امتداد نهري السنغال وغامبيا وتأسيس الحصن البريطاني عند فورت جيمس وتشييد مدينة باثورست (بانغول الحالية) عام 1816. تُشير الدراسة إلى أن "الارتباط البريطاني بغامبيا يرجع تاريخه إلى أوائل فترة وجود المشروع البريطاني في غرب إفريقيا"، ولكنها تتغافل عن الدور العظيم الذي لعبه الرق وتجارة الرقيق في تاريخ المستعمرة. يضع العمل قائمة بأسماء الشعوب الرئيسية التي تعيش في المستعمرة مثل قبيلة ماندينغو (الماندينكا) وفولا وجولوف (ولوف) وجوله (جولا). تُشير الدرسة إلى أن المنتجات الزراعية الرئيسية هي الفول السوداني ونخيل زيت غرب إفريقيا وجوز الكولا. تحمل الدراسة نظرة متفائلة بشأن التوقعات الاقتصادية للمستعمرة، وتُشير إلى أن نهر غامبيا، "عبر مساره الذي يصل إلى 280 ميلاً في المنطقة البريطانية، يُعد أفضل نهر من بين جميع الأنهار ومصبات الأنهار في غرب إفريقيا الصالحة لأغراض الملاحة وله قيمة كبيرة بوصفه طريقاً تجارياً."  حصلت غامبيا على استقلالها من المملكة المتحدة في 18 فبراير لعام 1965.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Gambia

نوع المادة

الوصف المادي

40 صفحة : جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يوليو 2017