القناتان الدوليتان

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. القناتان الدوليتان هي رقم 150 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كتب الدراسة إدوارد آرثر ويتوك (1844-1924)، أخصائي القانون الروماني والدولي زميل جامعة أكسفورد ومدرسة لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، وهي واحدة من بين دراساتٍ قليلة نسبياً صدرت في السلسلة تحت اسم كاتب فردي. يتناول الكتاب قناة السويس وقناة بنما، "القناتين الرابطتين بين المحيطات"، اللتين، بحكم أهميتهما التجارية والاستراتيجية، اكتسبتا وضعاً خاصاً بموجب القانون الدولي. يعرض القسم الخاص بقناة السويس معلومات أساسية عن حفر القناة والجوانب القانونية والعملية الخاصة بحمايتها والمفاوضات الخاصة بتدويل القناة. أدت المفاوضات إلى إبرام اتفاقيةِ عام 1888، التي وقَّعت عليها تسع قوى أوروبية، وكانت تنص على التالي: "تظل قناة السويس البحرية حرة ومفتوحة بصفة دائمة في زمن السلم كما في زمن الحرب لجميع السفن التجارية أو الحربية بدون تمييز بين جنسياتها." ويتناول القسم المُخصص لقناة بنما تاريخ الصراع الذي نشأ بين الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا العظمى على تشييد وإدارة قناة برزخية في نصف الكرة الغربي. يُركز هذا القسم على معاهدة كلايتون-بولوير المُبرمة عام 1850 ومعاهدة هاي-بونسفوت المُبرمة عام 1901، التي حلت محل الاتفاقية السابقة. يعرض قسم ختامي الأدوار التي لعبتها القناتان خلال الحرب العالمية الأولى. ويتضمن الملحق نصوصاً للمعاهدتين الرئيسيتين اللتين تحكمان الوضع القانوني الدولي للقناتين.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

International Canals

نوع المادة

الوصف المادي

134 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يوليو 2017