غرينلاند

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. غرينلاند هي رقم 132 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. عند كتابة الدراسة، كانت غرينلاند مستعمرة دنماركية، وكانت لجنة الإدارة التجارية الملكية لغرينلاند تُدير شؤونها السياسية والتجارية من كوبنهاغن. أسس الإسكندنافي‏ إريك الأحمر المستعمرات الأوروبية الأولى في غرينلاند عام 986. إلا أن المستعمرات الإسكندنافية هُجرت عام 1410. وفي عام 1728 أسس الدنماركيون مستوطنة غودثاب (نوك الحالية)، وتولت الحكومة الدنماركية إدارة المستعمرة في عام 1774. وصل إجمالي عدد سكان غرينلاند إلى 13,459 نسمة وفقاً لإحصاء السكان لعام 1911، كان من بينهم 384 أوروبياً والباقين كانوا من الإسكيمو. ذكرتْ الدراسة أن صيد عجل البحر والحيتان هي المهنة الأساسية للسكان الأصليين. وورد كذلك أن الكرايوليت هو المنتج الاقتصادي الرئيسي الذي أثار اهتمام الدنماركيين، وهو عبارة عن مادة خام تُستخدم في إنتاج الألومنيوم وهو موجود بشكل حصري تقريباً في غرينلاند، وذلك في حقل كبير يقع بالساحل الغربي للجزيرة. استُخرج 11,300 طن متري من هذه المادة الخام عام 1914، شُحن 4,000 طن منها إلى الولايات المتحدة الأمريكية والباقي ذهب إلى الدنمارك. تُختتم الدراسة بالإشارة إلى أن "العلاقة القائمة للدولة بالدنمارك مدعومة بشكل أقوى بدوافع إنسانية وليس بأمل تحقيق مكاسب وأن لوائح الحكومة تضع في اعتبارها فوق كل شيء مسألة حماية السكان الأصليين." في عام 1953 أصبحت غرينلاند جزءاً لا يتجزأ من مملكة الدنمارك، وفي عام 1980 شُكلت حكومة ذاتية داخلية كاملة.

آخر تحديث: 18 فبراير 2015