جاوا ومادورا

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. جاوا ومادورا هي رقم 82 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كانت جزيرة جاوا تحتوي على أكبر عدد من السكان في ما كان يُعرف حينها بجزر الهند الشرقية الهولندية (إندونيسيا الحالية). أما مادورا فهي جزيرة صغيرة تقع على الساحل الشمالي الشرقي لجاوا. يتضمن الكتاب أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. ويشير إلى أن تقدير التعداد السكاني لجاوا ومادورا في عام 1912 كان أعلى من 36 مليون نسمة بقليل، مما جعل تلك الجزر من بين أكثر الأماكن كثافة سكانية في العالم. وتتتبَّع الدراسة نمو التأثير الهولندي على الجزر، بدايةً من فتح العلاقات التجارية في 1598، ثم تأسيس شركة الهند الشرقية الهولندية في 1602 والصراعات مع سلطان ماتارام والمنافسين على السيطرة على الجزر من المستعمرين البريطانيين. وتشدد الدراسة على الطبيعة القاسية والمستغِلّة لنظام العمل القانوني الذي فرضه الهولنديون، وكان يهدف إلى مضاعفة الأرباح، وذلك من الزراعة بشكل أساسي. كما تُعير الدراسة اهتماماً ملحوظاً لرواية ماكس هافيلار (1860)، التي كتبها موظف سابق في الخدمة المدنية لشركة الهند الشرقية الهولندية، وكشف فيها الستار عن نظام عمل إجباري تصفه الدراسة بأنه مماثلٌ للعبودية. وأدت الرواية إلى إصلاحات لكنها لم تُنه استغلال العمال المحليين بشكل نهائي. كانت المحاصيل الأساسية التي تُزرع في جاوا ومادورا في ذلك الوقت تتضمن البفرة والحبوب والأرز ونبات الكينا (المستخدم في صناعة الكينين) والقهوة والكاكاو والمطاط والبهارات.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Java and Madura

نوع المادة

الوصف المادي

5 لوحات، 97 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يوليو 2017