أرض الصومال الإيطالية

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. أرض الصومال الإيطالية هي رقم 128 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. خضعت أرض الصومال الإيطالية (جزء من جمهورية الصومال الحالية) للسيطرة الإيطالية في بداية عام 1889، عندما أبرم سلطان أوبيا (هوبيو الحالية) معاهدةً مع إيطاليا حيث وضع أراضيه على طول ساحل المحيط الهندي تحت الحماية الإيطالية. أصبحت أرض الصومال الجنوبية مستعمرةً خاضعة للمملكة الإيطالية عام 1910، بينما ظلت أرض الصومال الشمالية محمية إيطالية "حكمها سلاطين محليون لم تكن للحكومة الإيطالية من سيطرة سياسية على أفعالهم سوى بشكل غير مباشر." يتضمن الكتاب أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. يؤرخ الكتاب لفرض السيطرة الإيطالية وترسيم الحدود بين أرض الصومال الإيطالية وشرق إفريقيا البريطانية والحبشة (إثيوبيا). القسم الذي يتناول الأحوال الاجتماعية والسياسية موجز ويؤكد على العقيدة الإسلامية الصارمة للقبائل الصومالية. وتُناقش الدراسة التزام الإيطاليين بتحويل أرض الصومال الإيطالية إلى مستعمرة مربحة اقتصادياً لكنها تُشير إلى وجود العديد من العقبات للتغلب عليها، مثل الطقس الجاف ونقص المياه والقوى العاملة المؤهلة للأعمال الزراعية وشبكة النقل البدائية. كذلك تشير الدراسة إلى انتشار العبودية في الجزء الجنوبي من المستعمرة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Italian Somaliland

نوع المادة

الوصف المادي

30 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يوليو 2017