بلغاريا

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. بلغاريا هي رقم 22 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كانت بلغاريا مملكة قوية في القرون الوسطى ثم سيطر عليها الأتراك العثمانيون في القرن الرابع عشر. وأدَّت الحرب الروسية التركية لعام 1877-1878 ومؤتمر برلين في يونيو-يوليو 1878 إلى تأسيس إمارة بلغاريا، وإن ظلّت البلاد خاضعة للسيادة العثمانية ولم تحقق استقلالها الكامل إلا في عام 1908. تحتوي الدراسة على أقسام عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية، وهي تتتبَّع التاريخ المضطرب لبلغاريا في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وصولاً إلى حرب البلقان الأولى عام 1912-1913 حيث هاجم تحالف من بلغاريا ومونتنيغرو وصربيا واليونان الإمبراطورية العثمانية وهزمها، وحرب البلقان الثانية عام 1913 حيث خاضت بلغاريا الحرب ضد رومانيا وصربيا واليونان ومونتنيغرو والإمبراطورية العثمانية على غنائم حرب البلقان الأولى. وتشدد الدراسة على أهمية الكنيسة الأرثوذكسية البلغارية، لكنها تشير إلى وجود الأقليات المسلمة واليهودية والكاثوليكية والبروتستانتية وتنتهي بالقول إن "التسامح الديني يسود إلى حد أكبر مما هو عليه في أي دولة أخرى في أوروبا الشرقية." وتصف الدراسة الاقتصاد البلغاري بأنه متأخر نسبياً، وأن قطاع الصناعات الحديثة لايزال في بداياته. كذلك تذكر الدراسة أن معظم البلغاريين يشتغلون بالزراعة، حيث تشكِّل تربية دودة القز وزراعة الورود فرعين مهمين من الاقتصاد الزراعي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Bulgaria

نوع المادة

الوصف المادي

139 صفحة تتضمن جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 2 سبتمبر 2015