صربيا

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. صربيا هي رقم 20 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كانت صربيا مملكة قوية في العصور الوسطى احتلها الأتراك العثمانيون في عام 1459. واسترد الصرب استقلالهم مجدداً خلال القرن التاسع عشر، واعتُبرت صربيا إمارة في البداية. وطُردت القوات التركية من الدولة في عام 1867 وفي عام 1878، في مؤتمر برلين، اعترفت القوى العظمى (روسيا وبريطانيا العظمى وفرنسا والإمبراطورية النمساوية-المجرية وإيطاليا وألمانيا وتركيا) رسمياً باستقلال صربيا. وأُعلنت مملكة صربيا في عام 1882. يتضمن الكتاب أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأحوال الاجتماعية والسياسية والأوضاع الاقتصادية. ويتتبع القسم الخاص بالتاريخ السياسي الجوانب الداخلية والخارجية للكفاح من أجل الاستقلال والعلاقات المعقدة بين صربيا والإمبراطورية النمساوية-المجرية وروسيا والدول البلقانية الأخرى، وبالأخص بلغاريا. تنحاز الدراسة في أغلب أجزائها إلى صربيا، وذلك في شرح التوترات المتصاعدة بين صربيا والإمبراطورية النمساوية-المجرية التي عجلت في النهاية باندلاع الحرب العالمية الأولى. إلا أن المؤرخين اتخذوا فيما بعد نظرة أكثر توازناً، فرأوا أن السبب المباشر في الحرب، وهو اغتيال وريث العرش النمساوي الأرشيدوق فرانز فرديناند على يد الوطني الصربي غافريلو برينسيب في 28 يونيو 1914، نُفذ على علم من السلطات الصربية وربما حتى بدعم مباشر منها. يذكر أن الدراسة لا تغطي دور صربيا في الحرب، الذي شمل أعواماً من القتال الدموي الشديد مع النمسا وحليفتيها، ألمانيا وبلغاريا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Serbia

المكان

نوع المادة

الوصف المادي

132 صفحة تتضمن جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 4 مايو 2017