سوترا "بيماشوكيو" البوذية

الوصف

كان يُعتقد أن النسخ اليدوي للسوترات البوذية يجلب فضلاً كبيراً وفوائد روحية، لذا بداية من دخول البوذية إلى اليابان في القرن السادس أُعيدت طباعة عدة مخطوطات في جميع أنحاء الدولة. خلال أواخر فترة هيان، ظهر مذهب مابو (عصر تدهور دارما)، الذي كان يَرى أن التعاليم البوذية، وبالتالي حماية بوذا، ستشهد انحطاطاً. كان الكثيرون من نبلاء البلاط يسعون إلى دخول "أرض بوذا الطاهرة" (أي الجنة) بعد موتهم عن طريق التكليف بتصميم لفائف لهُم مزينة بإتقان، وذلك في عصر ظهر خلاله التشاؤم الديني والتدهور الواضح للأرستقراطية. يَظهر هنا مجلد من إساي كيو (مجموعة مؤلفات بوذية) يُعرف عادةً باسم جينغو-جي كيو، وقد أُطلق عليه هذا الاسم لأنه صدر في معبد جينغو-جي في تاكاو، كيوتو. العمل عبارة عن نسخة فاخرة بخط اليد ترجع لأواخر فترة هيان وأُشيع أن الإمبراطور المتنازل عن الحكم غو-شيراكاوا (1127-1192) أهداها إلى معبد جينغو-جي بناءً على طلب من الإمبراطور المتنازل عن الحكم توبا (1103-1156). كانت مجموعة المؤلفات في الأصل تتكوَّن من أكثر من 5,400 مجلد في المجمل، لكن لم يتبق منها سوى 2,317 مجلداً لأن بقية المجلدات تفرَّقت خارج المعبد. اللفيفة مُصممة من ورقة لونها أزرق داكن بها خطوط فضية. والنصوص منسوخة باللون الذهبي، أما الغلاف فمصمم باستخدام فن الزخرفة الأرابيسكي على طراز هوسوغي حيث رسمت الزخارف بأصباغ ذهبية وفضية وزينت الواجهة بصورة للبوذا الواعظ في الخلفية مرسومة باللونين الذهبي والفضي.

آخر تحديث: 24 مايو 2017