الأشعار البليغة السلسة لسردار غلام محمد خان، المعروفة بديوان طرزي صاحب أفغان

الوصف

هذا العمل هو ملخص لمؤلفاتٍ (شعرية في الأساس) لغلام محمد خان (1830-1900)، وهو مفكر بشتوني أفغاني شهير من القرن التاسع عشر. وقد عُرف غلام محمد خان باسمه المُستعار وهو الطرزي (بمعنى صاحب الأسلوب الرفيع)، وكان أحد أفراد قبيلة باراكزاي البارزة في قندهار. تتضمن ديباجة هذا العمل قصة نفي غلام محمد خان وأسرته من أفغانستان عام 1882، وهو القرار الذي أمر به الأمير عبد الرحمن (الذي حكم بين 1880 و1901). وقد تولى كتابة القصة المهمة والمفصلة لحياة الأسرة خارج أفغانستان، المؤرخة بتاريخ 15 يونيو لعام 1892، محمود طرزي (1868-1935)، ابن غلام محمد خان والمفكر والمؤلف عصامي الشهرة الذي يُشار إليه عادةً بأبي الصحافة في أفغانستان. تتناول القصة فترة إقامة أسرة خان في كراتشي والهجرة اللاحقة إلى سوريا، حيث حصل غلام محمد خان على حماية ورعاية السلطان العثماني عبد الحميد الثاني (الذي حكم بين 1876 و1909). ويتكون الجزء الأكبر من ديوان الطرزي من قصائد غزل جُمِعت أبجدياً وفقاً للحرف الأخير من الرديف (القافية). قصيدة الغزل في الأدب الفارسي هي بوجه عام قصيدة موزونة ومقفاة تُعبر عن جمال الحب وآلامه. وقد استُنبطتْ قصائد الغزل من القصيدة (الغنائية)؛ وهي تتماشى مع نظام القصيدة المقفَّى، بالرغم من أنها أقصر، وتتألف عادةً من 12 بيتاً أو أقل. تُعد الكثير من غزليات الطرزي ردوداً على شعراء أوائل في التقليد الفارسي والهندي-الفارسي, حيث تتخلل الديوان بشكل متكرر قصائد لعبد القادر بيدل (1644 أو 1645- 1720 أو 1721) وصائب التبريزي (1601 أو 1602 - 1677). يتضمن ديوان الطرزي، إضافة إلى قصائد الغزل، رُباعياتٍ وأشكالاً شعرية أخرى، مثل ترجيع بند وتركيب بند (وهي مقطوعات شعرية، بها سلسلة من الأبيات المنفصلة التي تشير إلى نهاية كل مقطوعة). يرجع تاريخ هذه الطبعة إلى 10 أغسطس لعام 1893. نشر العمل سردار محمد أنور خان وطُبع في مطبعة فيض محمدي في كراتشي. وقد نَسَخ المخطوطة محمد زمان. ويحتوي غلاف هذه النسخة على ملاحظة بخط اليد توضح أن أسماء طرزي، زوجة محمود طرزي، هي المالكة، ويتضمن الغلاف التاريخ 11 شعبان لعام 1336 هجرياً (22 مايو لعام 1918). عفى الحاكم الأفغاني الأمير حبيب الله (الذي حكم خلال الفترة ما بين 1901 و1918)، عند توليه العرش، عن أسرة غلام محمد خان، مما سمح لأفراد الأسرة بالعودة إلى أفغانستان. ومن دلائل تحسن حظ الأسرة هو زواج ثريا، ابنة أسماء ومحمود الطرزي، من ابن الأمير حبيب الله، حيث أصبحت ثريا ملكة أفغانستان في الفترة من 1913 وحتى 1929.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مطبعة فيض محمدي، كراتشي، باكستان

العنوان باللغة الأصلية

اشعار بلاغت عنوان فصاحت توأمان جناب سردار غلام محمد خان المسمی بدیوان جناب طرزی صاحب افغان

نوع المادة

الوصف المادي

708 صفحة ؛ 28 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016