تحفة العلماء

الوصف

تحفة العلماء هو على ما يبدو رسالة موجهة إلى علماء أفغانستان، يُطلب منهم فيها استنفار الهمم لدحض شكوك أتباعهم فيما يتعلق بكل ما هو أجنبي. وقد كُتِبت الرسالة بأمر من الأمير الأفغاني شير علي خان (حكم خلال الفترتين من 1863-1866 و1868-1879). لا يُعرف إلا القليل عن المؤلف، عبد القادر خان، على الرغم من أنه كان قاضياً مما يُشير إلى سلطته الدينية. يورد عبد القادر العديد من الأحاديث ليوضح أن بعض ممارسات "غير المؤمنين" يمكن أن تتوافق مع الشريعة شريطة أن تعود بالنفع على الأمة الإسلامية. وتتعلق الممارسات الأجنبية المعنية بالأمور العسكرية في الغالب—وبالتحديد النفقات العسكرية ووجود جيش قوي وبأن هذان الأمران يتوافقان مع تعاليم الإسلام. وعلى الرغم من أن الاعتماد الشديد على القرآن الكريم والأحاديث النبوية وأقوال العلماء (مثل فخر الدين الرازي ومحمد الغزالي) تدل في العلوم الإسلامية على خبرة وسعة إطلاع المؤلف (أو ربما المؤلفين)، إلا أن الأراء الجدلية المتكررة ساهمت في إبراز الجوانب الدعوية البحتة لـ تحفة العلماء. ومن الجدير بالذكر توقيت نشر العمل. فقد كان شير علي خان في جزء كبير من حياته المهنية في موقف لا يحسد عليه حيث كان عليه إدارة المصالح المتضاربة لروسيا القيصرية وبريطانيا العظمى، وهما قوتان استعماريتان كانتا تخوضان ما كان يُعرف بِـ "اللعبة الكبرى" للهيمنة على أفغانستان. سبق نشْر تحفة العلماء عام 1875 الحرب الأنغلو-أفغانية الثانية (وتقهقر شير علي من كابول) بعُدّة سنوات. وقد نُشر الكتاب في ﺍﻟﻤﻄﺒﻌﺔ ﺍﻟﻤﺼﻄﻔاﻮﻳﺔ، التي أسسها شير علي خان، ويُعد العمل أحد أقدم الأعمال المطبوعة في أفغانستان.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المطبعة المصطفاوية، كابول

نوع المادة

الوصف المادي

80 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016