رسالة في علم العروض

الوصف

تناقش هذه الرسالة الجوانب المختلفة لفن نظم الشعر، بما في ذلك البحور والأبيات والحروف والمقاطع وأنماط الإيقاع وموضوعات أخرى ذات صلة بالفنون الشعرية في بدايات الشعر الفارسي الحديث. عُرِّف المؤلف  في الصحيفة 2 وهو محمود بن عمر النجاتي، المتوفى في 1328، المعروف أيضاً باسم حميد الدين محمود بن عمر النجاتي النيشابوري. ولا توجد معلومات حول مكان وتاريخ ولادته أو حول وفاته. اشتُهر النيسابوري بأنه أصدر ترجمةً وشرحاً لكتاب تاريخ العُتبي، المعروف أيضاً باسم تاريخ اليميني، وهو تاريخ يرجع لبدايات القرن الحادي عشر يسرد بتملق الوقائع السياسية والعسكرية لأوائل السلاطين الغزنويين، خاصةً السلطان محمود (توفي عام 1030). مكان ووقت إنتاج هذه المخطوطة غير معروفين، إلا أن أسلوب الخط الذي كُتبت به وخط النستعليق النثري الواضح يشيران إلى أنها ربما تكون قد كُتبت في الفترة بين القرنين الخامس عشر والسادس عشر في مكان ما بالعالم الفارسي، مثل الهند أو أفغانستان أو إيران أو في مكان ما في آسيا الوسطى الإسلامية. وقد نُظمت المخطوطة في حاشية تقريظية من خمسة أسطر (الصحيفة 1) تُثني على الله وتحمده، ومقدمة من ثمانِ صفحات (الصحائف 1-8)، والمحتويات الرئيسية. يناقش المؤلف في المقدمة الشعر الفارسي وفائدة عمل رسالة في علم العروض الفارسي، ويمر بإيجاز على أسماء علماء العروض السابقين وأعمالهم، مثل الأستاذ المطّرزي الكنجّي (في الصحيفتين 4−5). ويذكر أيضاً العلاقة بين العطلات والأعياد، مثل عُطلة نوروز (العام الفارسي الجديد) والأعياد الإسلامية، ونظم الشعر. تبدأ المحتويات الرئيسية في الصحيفة 9. أول بيتين من الشعر ناقشهما المؤلف (الصحائف 9-15 و16-17) هما من قصيدة شهيرة أطول للأستاذ المطّرزي الكنجّي (المعروف أيضاً باسم قوامي كنجاوي)، والتي قيل أنها تضرب مثالاً لطريقة نظم قصيدة موزونة وأنيقة وتعبيرية وللمحتويات الفنية والمفاهيمية لأول سطرين في قصيدة طويلة (ما يُشار إليه في علوم الشعر العربي والفارسي بـحسن المطلع ونيك آغاز). وبالإضافة إلى حسن المطلع، يناقش المؤلف طوال الرسالة جوانب فنية أخرى لعلم العروض، مثل بحور الشعر والتفعيلات. بالرغم من أن العمل مكتوب بالفارسية، إلا أن لغته مليئة بقدر كبير من قواعد ومفردات اللغة العربية. تحتوي جميع القصائد التي نوقشت في النص على عناوين فرعية تظهر بالخط الأحمر العريض، وتشير إلى المؤلف أو الموضوع محل النقاش؛ والعناوين مكتوبة كلها باللغة العربية، بينما كُتبت المناقشات بالفارسية. الأوراق رقيقة وذات لون كريمي فاتح. وتظهر الخطوط التي تفصل بينها مساحات عريضة رأسياً وأفقياً بشكل عشوائي في أنحاء النص. المخطوطة مكتوبة بالحبر الأسود مع كتابات باللون الأحمر؛ والصحيفة 1 مُزخرفة بشكل متقن بالأزرق والذهبي. الكتابة مُحاطة بإطارات ذهبية رفيعة ذات حواف باللون الأسود. يظهر بيتان من قصيدة تركية عثمانية في نهاية المخطوطة، بالرغم من أنه ليس هناك دليل يشير إلى أن هذين البيتين كانا موجودين في الأصل، فيمكن أن يكونا أُضيفا لاحقاً، كما قد يكون الحال بالنسبة لعنوان المخطوطة الذي يظهر على ورقة خالية في أول المخطوطة. لا يوجد ترقيم للصفحات.

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016