شبه الجزيرة العربية

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أسست وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً مسؤولاً عن إعداد معلومات أساسية ليتم استخدامها من قِبل المبعوثين البريطانيين إلى المؤتمر. شبه الجزيرة العربية هي رقم 61 من سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها هذ القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919 . يناقش الفصل الأول الجغرافيا الطبيعية والسياسية. ويغطي الفصل الثاني التاريخ السياسي للولايات المستقلة الاثنتى عشر، التي كانت تشكل آنذاك شبه الجزيرة العربية: شرافة مكة، المعروفة كذلك باسم مملكة الحجاز؛ الإمارة الإدريسية بصبيا في عسير؛ إمامة صنعاء باليمن؛ إمارة حائل بجبل شمر؛ إمارة الرياض بجنوب نجد؛ إمارة الكويت؛ شياخة جزر البحرين؛ شياخة القطر؛ أراضي "القادة المتصالحين" الخمس والتابعين لهم؛ سلطنة مسقط بعمان؛ سلطنة قِشْن وسقطرى (المهرة)؛ سلطنة المكلا وغرب حضرموت القَعيطية، والسلطنة الكثيرية في شرق حضرموت; وأراضي القادة المستقلين الملتزمين بالهدنة مع عدن. يناقش الفصل الثالث الظروف السياسية، مع التركيز بصفة خاصة على دخول تركيا الحرب العالمية الأولى كحليفة لألمانيا والنمسا-هنغاريا والتحالف بين بريطانيا العظمى وقوات القومية العربية ضد الأتراك. خُصِّص الفصل الرابع للأوضاع الاقتصادية. تنبأت الدراسة في تحليلها لفترة ما بعد الحرب بأن "شبه الجزيرة ستظل على الأرجح مُقسَمَّة داخليًا بين عدد من الدول المستقلة كما هو الحال اليوم".

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Arabia

نوع المادة

الوصف المادي

122 صفحة ؛ 22 سنتيمتر

ملاحظات

  • من السلسلة: كتيبات السلام.

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017