حيوانات الياك في المرعى

الوصف

توجد هذه الصورة، التي تُظهر حيوانات الياك الأليفة في مرعى تبتي وبجانبها أشخاص، ضمن مجموعة من 50 صورة لمنطقة وسط التبت حصلت عليها الجمعية الجغرافية الأمريكية عام 1904 من الجمعية الجغرافية الإمبراطورية الروسية بسانت بطرسبورغ. كتَب دبليو. دبليو. روكهيل في طبعة عام ‏1891 من كِتابه بلاد اللامات عن التبتيين قائلاً "أنهم تجار بارعون ومغامرون وقادرون على الصمود حتى مع الصينيين، الذين يبيعون لهم كميات كبيرة من جلود الحملان والصوف وجلود الياك والمسك والفراء (جلود الوشق والثعلب بشكل أساسي) والراوند وقرون الغزلان (لو جونغ). [. . .] لا يوجد لديهم سوى القليل من الإبل، نظراً لكونهم أساساً من ساكني الجبال، ويُستخدم الياك أو الدزو (هجين بين البقر الأليف والياك) بشكل أساسي كبهائم لحمل الأثقال؛ إضافة إلى ذلك، يوفر شعر هذه الحيوانات، الذي يوجد على البطن والساقين ويبلغ طوله ما يقرب من القدم، لوازم المواد التي يصنعون منها خيامهم. يستخدم كل من التبتيين والمنغوليين عادةً الياك كحيوان للركوب. تُمرر حلقة خشبية عبر غضروف الأنف ويُرفق بها حبلٌ يُقاد به الحيوان ويُربط به على وتَدٍ في الليل." التقط الصور الموجودة بهذه المجموعة راهبان بوذيان منغوليان، هما جي. تسيي. تسيبيكوف وأوفشي (أو. إم.) نورزونوف، اللذَين زارا التبت عامي 1900 و1901. الصور مصحوبة بملاحظات باللغة الروسية أُعدّت للجمعية الجغرافية الإمبراطورية الروسية بواسطة تسيبيكوف ونورزونوف ومنغوليون آخرون كانوا على دراية بوسط التبت. ترجم ألكسندر غريغورييف، العضو الشرفي بالجمعية الجغرافية الأمريكية، الملاحظات من اللغة الروسية إلى الإنجليزية في إبريل عام 1904.

آخر تحديث: 22 مارس 2016