لاسا، قصر كوندولينغ الرهباني من الجنوب الشرقي

الوصف

يوجد هذا المنظر الجنوبي الشرقي لقصر كوندولينغ الرهباني ضمن مجموعة من 50 صورة لمنطقة وسط التبت حصلت عليها الجمعية الجغرافية الأمريكية عام 1904 من الجمعية الجغرافية الإمبراطورية الروسية بسانت بطرسبورغ. كان المسؤول عن قصر كوندولينغ الرهباني هذا وصياً (غِيَل بو أو غيال-تساب) في وقت زيارة سارات تشاندرا داس للاسا في عام 1882، حيث وَصف المرور بمقر الوصي في طبعة عام 1902 من كتابه رحلة إلى لاسا ووسط التبت: ". . . مررنا بكوندولينغ، مقر الوصي، ودخلنا المدينة من البوابة الغربية، التي تُسمى بارغو كالينغ تشورتن، وقفز قلبي من الغبطة حيث أنني وصلت الآن للهدف من رحلتي— مدينة لاسا، عاصمة التبت." المبنى الداكن ذو السقف المُصمم على الطراز الصيني هو ضَرِيح صيني (يُسمى بالالوغو). ويُسمى التل حيث يوجد الضريح بِـ با-مو (أو بونغ-با) كما في خريطة دبليو. دبليو. روكهيل للاسا (1904). يقع الضريح في الركن الشمالي الغربي لكوندولينغ، وليس في الركن الجنوبي الشرقي حيث وُجِد في خريطة إيه-كيه للاسا. (يُشير الحرفان "إيه-كيه" إلى المعلم كيشن سينغ، وهو مستكشف أسطوري السمعة عمِل بهيئة المساحة الهندية، وكان سافر إلى التبت في الفترة ما بين 1878-1882 ورسم خريطة لمدينة لاسا). التقط الصور الموجودة بهذه المجموعة راهبان بوذيان منغوليان، هما جي. تسيي. تسيبيكوف وأوفشي (أو. إم.) نورزونوف، اللذَين زارا التبت عامي 1900 و1901. الصور مصحوبة بملاحظات باللغة الروسية أُعدّت للجمعية الجغرافية الإمبراطورية الروسية بواسطة تسيبيكوف ونورزونوف ومنغوليون آخرون كانوا على دراية بوسط التبت. ترجم ألكسندر غريغورييف، العضو الشرفي بالجمعية الجغرافية الأمريكية، الملاحظات من اللغة الروسية إلى الإنجليزية في إبريل عام 1904.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Lhasa, Kunduling Monastic Palace from SE

الوصف المادي

صورة واحدة ؛ 5.5 × 8.5 بوصة

المَراجع

  1. A-K's Plan of Lhasa (1878): http://collections.lib.uwm.edu/u?/tibet,107    
  2. S.C. Das, Journey to Lhasa and Central Tibet (London: John Murray, 1902).
  3. W.W. Rockhill, Tibet (London: Royal Asiatic Society, 1890).
  4. Waddell's Plan of Lhasa (1904): http://collections.lib.uwm.edu/u?/tibet,110

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 22 مارس 2016