حريق القصر الملكي بستوكهولم، عام 1697

الوصف

يُظهِر هذا النقش حريق عام 1697 الذي دمر تْرِي كرونور، وهي القلعة الملكية التي ترجع إلى القرنين السادس عشر والسابع عشر والتي كانت مقرّ الملوك الذين حكموا السويد. وبارتفاع مكانة السويد لتصبح قوة عظمى، ظهر الفرق جلياً بين ثروتها وقوتها وروابطها مع أوروبا من ناحية، وبين البناء الخشبي الأسبارطي الشمالي حيث استقر حكامها. تمثَّل ذلك في أبلغ صُوَرهِ في عهد الملكة كريستينا (حكمت 1632-1654)، التي كانت تتابع التطورات في القارة ونجحت في إلحاق السويد فكرياً بالمجتمع العالمي المستنير في أوربا. وجد بعضُ العلماء الذين شقوا طريقهم إلى الشمال إلى مقرها، ومن بينهم الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت، المكان بارداً وغير جذاب. لم يمحُ حريقُ عام 1697 من الوجود البناءَ والمجموعات التابعة له فقط، لكنه كذلك طمس حقيقةً ثقافية ورؤيةً للعالَم. تم استبدال القلعة الخشبية بمبنى عصري من الحجر والطوب، أعده المعماري السويدي نيقوديموس تَسِنْ الأصغر (1654–1728). مثَّل ذلك البناء الحديث اتجاهاً مستقبلياً جديداً. فقد بدأت السويد تهتم بشكل زائد بالمتغيرات الثقافية والسياسية في فرنسا، مُديرةً ظهرها لنموذج الدول الألمانية الحديثة، الذي كانت تتبناه في السابق.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Einäscherung des königlichen schwedischen Schlosses in Stockholm

الوصف المادي

نقش واحد؛ 17 × 14 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 سبتمبر 2013