في الطب

الوصف

كان كورنيليوس أولوس سيلسيوس كاتباً رومانياً في العلوم الطبية في القرن الأول ومؤلف دي ميديسينا (في الطب)، الذي يُعد أحد أهم الأبحاث الطبية في أواخر العصور القديمة. يتبع الترتيب الموسوعي للعمل التقسيم الثلاثي للطب في ذلك الوقت وفقاً لما أقره أبُقراط وألسيبيادس وهي التغذية وعلم الصيدلة والجراحة كما يُظهِر مستوى مميزًا في المعرفة الطبية بالنسبة لوقته. تنقَّلَ مجلد المخطوطات هذا، الموجود ضمن مجموعة بلوتي بالمكتبة اللورانسية الميديتشية في فلورنسا بين العديد من المالكين. فربما كان في البداية ضمن مكتبة فرانسيسكو ساسِّتي (1412−1490)، الذي كان أحد أعضاء عائلة ثرية من تجار فلورنسا ووكيلاً لعائلة ميديتشي. ثم أصبح جزءاً من مكتبة ملك المجر ماثياس كورفينوس (1443–1490) وقد كان أحد المجلدات التي عادت إلى فلورنسا مرةً أخرى بعد وفاة كورفينوس وغزو الأتراك لبودا عام 1541 وتشتت مكتبته بعد ذلك. تتكون مجموعة بلوتي من حوالي 3000 مخطوطة وكتاب من الملكيات الخاصة لعائلة ميديتشي، وقد كانت مغلفة بالجلد الأحمر ومُزينة بشعار نبالة عائلة ميديتشي ومصفوفة في نضد المكتبة اللورانسية الميديتشية عند افتتاح المكتبة لأول مرة للجمهور عام 1571. من المعروف أن كوزيمو دي ميديتشي (1389−1464) كان يمتلك 63 كتاباً عام 1417−1464، وقد زاد هذا العدد ليصل إلى 150 كتاباً عند وفاته. تنافس ابناه بييرو (1416−1469) وجيوفاني (1421−1463) في طلب المخطوطات المزخرفة. حصل لورينزو إل مانيفيكو (1449−1492)، ابن بييرو، على عدد كبير من المجلدات اليونانية وبدءاً من ثمانينيات القرن الخامس عشر، أمر بتنفيذ نسخ من جميع النصوص التي تنقص المكتبة بهدف تحويل مكتبة ميديتشي إلى مركز بحثي مهم. بعد طرد عائلة ميديتشي من فلورنسا عام 1494، أُخِذت الكتب من العائلة. أعاد جيوفاني دي ميديتشي، الذي انتُخِب ليكون البابا ليو العاشر عام 1513، المجموعة إلى عائلة ميديتشي كما رتَّبَ بابا آخر من عائلة ميديتشي، هو كليمنت السابع (جيوليو دي ميديتشي)، عملية تأسيس المكتبة اللورانسية.

آخر تحديث: 24 مايو 2017