الكتاب المقدس. المجلد الثاني من الكتاب المقدس

الوصف

يمثل مجلد المخطوطات هذا المجلد الثاني من كتاب مقدس مُكوَّن من ثلاثة مجلدات أمر بإعداده في إيطاليا ملك المجر ماثياس كورفينوس (1443–1490) لمكتبته. نسخ أنطونيو سينيبالدي أو تلميذه أليساندرو فيرازانو المخطوطات على الأرجح في الفترة بين 1489–1490. لم تُستكمل المجلدات الثلاثة، على الأقل فيما يتعلق بالزخارف. عند وفاة ماثياس كورفينوس، قام لورينزو دي ميديتشي، المعروف باسم لورينزو مانيفيكو، بتضمين الكتب في مجموعة ميديتشي. يحتوي هذا المجلد على الأبوكريفا (الكتب المنحولة) بالترجمة اللاتينية للقديس جيروم (توفي عام 419 أو 420)، بدءاً بسفر توبياس وانتهاءً بسفري المكابيين. يُعد الكتاب المقدس جزءاً من مجموعة بلوتي، التي تتكون من حوالي 3000 مخطوطة وكتاب من الملكيات الخاصة لعائلة ميديتشي، وقد كانت مغلفة بالجلد الأحمر ومُزينة بشعار نبالة عائلة ميديتشي ومصفوفة في نضد المكتبة اللورانسية الميديتشية عند افتتاح المكتبة لأول مرة للجمهور عام 1571. من المعروف أن كوزيمو دي ميديتشي (1389−1464) كان يمتلك 63 كتاباً عام 1417−1464، وقد زاد هذا العدد ليصل إلى 150 كتاباً عند وفاته. تنافس ابناه بييرو (1416−1469) وجيوفاني (1421−1463) في طلب المخطوطات المزخرفة. حصل لورينزو إل مانيفيكو (1449−1492)، ابن بييرو، على عدد كبير من المجلدات اليونانية وبدءاً من ثمانينيات القرن الخامس عشر، أمر بتنفيذ نسخ من جميع النصوص التي تنقص المكتبة بهدف تحويل مكتبة ميديتشي إلى مركز بحثي مهم. بعد طرد عائلة ميديتشي من فلورنسا عام 1494، أُخِذت الكتب من العائلة. أعاد جيوفاني دي ميديتشي، الذي انتُخِب ليكون البابا ليو العاشر عام 1513، المجموعة إلى عائلة ميديتشي كما رتَّبَ بابا آخر من عائلة ميديتشي، هو كليمنت السابع (جيوليو دي ميديتشي)، عملية تأسيس المكتبة اللورانسية.

آخر تحديث: 28 مارس 2014