في العذراوات وأعمال أخرى

الوصف

يوجد مجلد المخطوطات هذا الذي يحمل عنوان دي فيرجينيبوس سو بوتيوس أوبِرا فاريا (في العذراوات وأعمال أخرى) للقديس أمبروز (حوالي 340−397) ضمن مجموعة بلوتي بالمكتبة اللورانسية الميديتشية في فلورنسا. غُلِف الكتاب بالجلد الأحمر المُميز لعائلة ميديتشي كما يتميز بصفحته الأولى ذات الزخارف الجميلة (الصفحة اليمنى من الصحيفة 1) التي نفَّذها ماتّيو دا ميلانو (نشِط في حوالي 1492−حوالي 1523). تُعطي بيانات النسخ في الصفحة الأخيرة اسم الناسخ "مارتينوس أنطونيوس" وتاريخ استكمال الكتاب "حوالي منتصف أكتوبر 1489." وُلِد أمبروز بتراف (ترير، ألمانيا) ولكنه انتقل إلى روما في عمر مبكر، وأصبح أسقفاً لميلان عام 374. ألَّف أمبروز العديد من الأعمال التفسيرية واللاهوتية ليكون بذلك أحد أهم آباء الكنيسة المسيحية. دي فيرجينيبوس سو بوتيوس أوبِرا فاريا عبارة عن مجموعة من ثمانية أعمال يناقش فيها أمبروز أمورًا تهم بشكل خاص جمهور المجتمع المسيحي في ميلان وشمال إيطاليا: العذراوات والأرامل والرهبان والقساوسة المكرسون. ترتبط هذه الكتابات بمجهوداته الدائمة لحث البالغين على ترك الوثنية الرومانية واعتناق المسيحية. تتكون مجموعة بلوتي من حوالي 3000 مخطوطة وكتاب من الملكيات الخاصة لعائلة ميديتشي، وقد كانت مغلفة بالجلد الأحمر ومُزينة بشعار نبالة عائلة ميديتشي ومصفوفة في نضد المكتبة اللورانسية الميديتشية عند افتتاح المكتبة لأول مرة للجمهور عام 1571. من المعروف أن كوزيمو دي ميديتشي (1389−1464) كان يمتلك 63 كتاباً عام 1417−1464، وقد زاد هذا العدد ليصل إلى 150 كتاباً عند وفاته. تنافس ابناه بييرو (1416−1469) وجيوفاني (1421−1463) في طلب المخطوطات المزخرفة. حصل لورينزو إل مانيفيكو (1449−1492)، ابن بييرو، على عدد كبير من المجلدات اليونانية وبدءاً من ثمانينيات القرن الخامس عشر، أمر بتنفيذ نسخ من جميع النصوص التي تنقص المكتبة بهدف تحويل مكتبة ميديتشي إلى مركز بحثي مهم. بعد طرد عائلة ميديتشي من فلورنسا عام 1494، أُخِذت الكتب من العائلة. أعاد جيوفاني دي ميديتشي، الذي انتُخِب ليكون البابا ليو العاشر عام 1513، المجموعة إلى عائلة ميديتشي كما رتَّبَ بابا آخر من عائلة ميديتشي، هو كليمنت السابع (جيوليو دي ميديتشي)، عملية تأسيس المكتبة اللورانسية.

آخر تحديث: 16 مايو 2017