ماركيز غاروني وبينيتو موسوليني

الوصف

كان ألويس ديرسو (1888-1964) رسام كاريكاتير وكاتباً مجرياً ساخراً بارزاً، عمل لدى عُصبة الأُمم خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين. تخصص ديرسو في رسم الصور الساخرة لقادة العالم البارزين ولاجتماعات العُصْبَة، مثل الصور التي رسمها لمؤتمر عام 1932 للحد من التسلُح‬. يصور هذا الرسم الكاريكاتوري، الذي رسمه ديرسو، الديكتاتور بينيتو موسوليني (1883–1945) وماركيز يوجينيو كاميلو غاروني (1852–1935)، وهو السفير الإيطالي لدى تركيا ومندوبها في مؤتمر لوزان للعام 1922-1923. صُوِر غاروني كرجل قصير القامة وبدين وذليل يُمسك بيد موسوليني ويقبلها بينما ينظر إليه الديكتاتور بعجرفة. تَعرَّض موسوليني للسخرية من رسامي كاريكاتير وكُتّاب وشخصيات عامة أخرى خارج إيطاليا لتصريحاته المتحذلقة ومواقفه العسكرية. لا يُعرف بالتحديد تاريخ الرسم الكاريكاتوري هذا. حُفِظ الرسم في أرشيفات عُصبة الأُمم، التي نُقلت إلى الأمم المتحدة عام 1946 وأودعت في مكتب الأمم المتحدة في جنيف. أُدرِجت الأرشيفات في سجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو عام 2010.

آخر تحديث: 16 فبراير 2017