ماري كوري

الوصف

ولدت ماري كوري، واسمها قبل الزواج هو مانيا سكلودوفسكا (1867-1934)، في وارسو. هاجرت ماري إلى فرنسا عام 1891 ودرست بجامعة السوربون. عملت مع زوجها بيير كوري (1859–1906)، الذي كان طالباً أيضاً وصار أستاذاً لاحقاً بجامعة السوربون، في مجال المغناطيسية والنشاط الإشعاعي. تشارك آل كوري والفيزيائي الفرنسي أنطوان هنري بيكريل (1852-1908) جائزة نوبل في الفيزياء لعام 1903 لاكتشافهم النشاط الإشعاعي. بعد موت زوجها، نجحت ماري في الوصول لمنصبه بالجامعة. وفي عام 1911 فازت بجائزة نوبل ثانية، هذه المرة في الكيمياء، لعملها في عزل عناصر البولونيوم والراديوم. توفيت ماري من سرطان الدم، ربما بسبب التعرض الطويل للإشعاع. توجد هذه الصورة لكوري في أرشيفات عُصبة الأُمم في جنيف. كانت كوري عضوة بلجنة عُصبة الأُمم للتعاون الفكري التي تأسست عام 1922 بهدف بناء العلاقات الدولية بين المعلمين والفنانين والعلماء وأعضاء الوظائف الفكرية الأخرى ولتحسين ظروف العمل الخاصة بالقوى العاملة المتعلمة. تضمن أعضاء اللجنة العالم ألبرت أينشتاين والروائي توماس مان والمؤلف بيلا بارتوك. في عام 1926 انتقلت اللجنة من جنيف إلى باريس، حيث أُعيد تأسيسها لتكون المؤسسة الدولية للتعاون الفكري. نُقِلت أرشيفات العصبة إلى الأمم المتحدة في عام 1946 وأُودعت مكتب الأمم المتحدة بجنيف. أُدرِجت الأرشيفات في سجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو عام 2010.

آخر تحديث: 24 مايو 2017