طاولة مفاوضات معاهدات لوكارنو

الوصف

اشتهر مؤتمر لوكارنو لشهر أكتوبر 1925، الذي يحمل اسم المدينة الصغيرة نفسها حيث عُقد في جنوب سويسرا، باتفاقية عُرفت بميثاق لوكارنو. وقعت كل من فرنسا وألمانيا وبلجيكا وبريطانيا العظمى وإيطاليا المعاهدة التي ضمنت حدود ألمانيا الغربية، حيث تعهدت الدول المجاورة، وهي فرنسا وألمانيا وبلجيكا، بمعاملتها كمنطقة محرم انتهاكها. وعدت بريطانيا وإيطاليا بالمساعدة في صد أي عدوان مسلح عبر الحدود. صارت راينلاند، وهي جزء من ألمانيا احتلته قوات التحالف المنتصرة بعد الحرب العالمية الأولى، منطقة منزوعة السلاح نزعاً دائماً وانسحبت منها قوات الاحتلال. وكان دخول الاتفاقية حيز التنفيذ مرهوناً بالتحاق ألمانيا بعُصبة الأُمم وحصولها على مقعد في المجلس، الأمر الذي وقع في عام 1926. أبرمت ست معاهدات أخرى في لوكارنو، بما في ذلك اتفاقيات التحكيم بين ألمانيا وبولندا وبين ألمانيا وتشيكوسلوفاكيا والاتفاقيات التي بموجبها وعدت فرنسا وبولندا وفرنسا وتشيكوسلوفاكيا بتقديم المساعدات العسكرية لبعضهم البعض إذا شَنّت قوة ثالثة هجوماً عليهم. التُقطت هذه الصورة للمتفاوضين أثناء عملهم في 5 أكتوبر، وهو اليوم الأول لانعقاد المؤتمر. كانت لوكارنو بمثابة نهاية فترة الحرب وبداية عهد جديد مبشر بالسلام والتعاون في أوروبا، لكن أودتْ به الأزمة الاقتصادية والسياسية بثلاثينات القرن العشرين. في عام 1936، نَبَذ أدولف هتلر ميثاق لوكارنو وأرسل القوات الألمانية مرة أخرى إلى راينلاند. توجد الصورة المبينة هنا في أرشيفات عُصبة الأُمم، التي نُقلت إلى الأمم المتحدة في عام 1946 وأُودعت مكتب الأمم المتحدة في جنيف. أُدرِجت الأرشيفات في سجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو عام 2010.

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017