اتفاقية العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة الأمريكية، نُسخة رسمية أُودعت بعُصبة الأُمم

الوصف

تنص المادة 18 من ميثاق عُصبة الأُمم على أن "أية معاهدة أو التزام دولي يبرمه أيٌ من أعضاء العُصْبَة من الآن فصاعداً، يجب تسجيله على الفور لدى أمانة العُصبة وستنشره الأمانة في أسرع وقتٍ ممكن. ولا تكون مثل هذه المعاهدات أو الالتزامات الدولية ملزمة حتى يتم تسجيلها على هذا النحو." كان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ودرو ويلسون يعتقد أن الاتفاقيات السرية بين الدول كانت من الأسباب الرئيسية لاندلاع الحرب العالمية الأولى ولذلك فقد أصر أن يتضمن الميثاق شرطاً ينص على تسجيل جميع الاتفاقيات الدولية لدى العُصبة ونشرها، وذلك في مؤتمر السلام بباريس للعام 1919–1920. تظهر هنا نسخة مغلفة بإتقان من معاهدة ثنائية بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوبا، وُقِّعت يوم 29 مايو 1934، وأودعتها الحكومة الكوبية بالعُصبة في يوليو عام 1934. نص المعاهدة مكتوب باللغتين الأسبانية والإنجليزية. تؤكد الفقرات الثلاثة الختامية من الوثيقة، المكتوبة باللغة الأسبانية فقط، على أنها صُدِّق عليها كما هو مطلوب وفقاً لدستور جمهورية كوبا وأُودِعَت اتساقاً مع المادة 18 من الميثاق. أبطلت هذه المعاهدة معاهدة 22 مايو 1903 الخاصة بالعلاقات بين البلدين، لكنها أعادت التأكيد على الاتفاقية الموقعة في 16 فبراير من ذلك العام التي بموجبها استأجرت الولايات المتحدة الأمريكية، لمدة غير محددة، 45 ميلاً مربعاً (116.5 كيلومتراً مربعاً) من الأراضي والمياه بخليج غوانتانامو لاستخدامها كمحطة للإمداد بالفحم. نُقِلت أرشيفات العصبة إلى الأمم المتحدة وأُودعت مكتب الأمم المتحدة بجنيف. أُدرِجت الأرشيفات في سجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو عام 2010.

آخر تحديث: 16 فبراير 2017