القصف بالقنابل في أسبانيا. التماس موجه إلى عُصبة الأُمم من منظمة العمل الدولية، من رئيس مجلس العمل، ميغيل سانتالو

الوصف

كانت الحرب الأهلية الأسبانية، التي دارت في الفترة بين 1936-1939، عبارة عن تمرد مطوّل قاده الجنرال الوطني فرانسيسكو فرانكو وقواته ضد الحكومة الجمهورية الأسبانية، وفاز به الوطنيون في نهاية المطاف. زوّدت إيطاليا تحت قيادة الديكتاتور بينيتو موسوليني الوطنيين بإمدادات من الأسلحة وتدخّلت عسكرياً بشكل مباشر. في الأيام من 16-18 مارس 1938، قامت القوات الإيطالية بعمليات قصف جوي بالقنابل على برشلونة التي يهيمن عليها الجمهوريون دعماً للوطنيين مما أسفر عن مقتل أكثر من 1000 من المدنيين. يظهر هنا التماس موجه إلى مدير منظمة العمل الدولية في جنيف في 31 مارس 1938 من ميغيل سانتالو، رئيس مجلس العمل بالجمهورية الأسبانية، مطالباً بإدانة عُصبة الأُمم للأفعال الإيطالية. وزعم سانتالو أن القوات الإيطالية وقوات الوطنيين قد خرقت قرار العصبة المُتَّخذ في 25 يوليو 1932، الذي يحظر القصف الجوي للأهداف المدنية، وأكد على أنه في حالة عدم اتخاذ العصبة لموقف صارم في هذا الصدد سيكون ذلك بمثابة دعوى للقيام بالمزيد من عمليات قصف المدنيين بأسبانيا ومناطق أخرى. حُفِظَت الوثيقة في أرشيفات عُصبة الأُمم، التي نُقلت إلى الأمم المتحدة عام 1946 وأُودعت مكتب الأمم المتحدة في جنيف. أُدرِجت الأرشيفات في سجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو عام 2010.

آخر تحديث: 24 مايو 2017