تصديق الصين على اتفاقية منع التجارة غير الشرعية في العقاقير الخطيرة

الوصف

تمت أول اتفاقية عالمية للسيطرة على تجارة الأفيون والعقاقير الخطيرة الأخرى (مثل المورفين والهيروين والكوكايين) من خلال اتفاقية لاهاي، التي وقعتها 42 دولة في عام 1912. وقد اتفقت الدول المُوَقِّعة على السماح فقط باستيراد مثل هذه العقاقير وفقًا لما تقتضيه الحاجة من أجل الأغراض الطبية والعلمية. اندلعت الحرب العالمية الأولى قبل تنفيذ الاتفاقية، لكن بعد الحرب، فُوِّضَت عُصبة الأُمم لإعادة تفعيل الاتفاقية. وسريعاً ما تأكد أنه من أجل منع تهريب العقاقير، يجب التحكم في تصنيعها وإنتاجها في المصدر. وبناءً على ذلك نظمت عُصبةُ الأُمم في عامي 1924 و1925 مؤتمرين بشأن الأفيون لمناقشة هذه القضية. دعمت الاتفاقية التي تبناها المؤتمر الأول الاتفاقية الأصلية الخاصة بعام 1912، وأضاف المؤتمر الثاني إجراءاتٍ عملية للسيطرة على إنتاج وتصنيع المواد المُخَدِّرة. في عام 1936، تبنى المجتمع الدولي الاتفاقية الخاصة بمنع التجارة غير الشرعية في العقاقير الخطيرة. شاركت 35 دولة في الاتفاقية، التي أصبحت سارية في أكتوبر 1939. يظهر هنا تصديق الصين على الاتفاقية، بتاريخ 31 يوليو 1937. توجد الوثيقة في أرشيفات العُصْبَةُ، التي نُقِلَت إلى الأمم المتحدة عام 1946 وأُودعت مقر الأمم المتحدة بجنيف. أُدرِجت الأرشيفات في سجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو عام 2010.

آخر تحديث: 5 أغسطس 2016