السير إريك دراموند

الوصف

كان السير إريك دراموند (1876-1951) أول أمين عام لعُصبة الأُمم. تلقى دراموند تعليمه في كلية إيتون وانضم إلى وزارة الخارجية البريطانية عام 1900. وترقّى ليصبح السكرتير الخاص لوزير الخارجية السير إدوارد غراي في 1915-1916 واستمر في شغل هذا المنصب في عهد خليفة غراي، آرثر بلفور، في الفترة ما بين 1916 وحتى 1918. شارك دراموند في صياغة ميثاق عُصبة الأُمم، وذلك باعتباره عضواً في الوفد البريطاني إلى مؤتمر السلام بباريس عام 1919. عُين دراموند أمين عام العصبة في مايو عام 1919 بعد حصوله على دعم قوي من قادة بريطانيين وأمريكيين. تضمنت إنجازات دراموند إنشاء الأمانة الدائمة متعددة الجنسيات التابعة للهيئة الدولية وإرساء حدود العلاقة بين الأمانة وهيئتي العصبة الأخريين، وهما المجلس والجمعية، وكذلك مع البعثات الدائمة للدول الأعضاء. سعى دراموند للاستعانة بمنصبه في المساعدة على فض النزاعات المعروضة أمام العصبة، مثل غزو اليابان لمنشوريا عام 1931. ترك دراموند منصبه في 30 يونيو عام 1933 وعاد إلى وزارة الخارجية وأصبح السفير البريطاني في إيطاليا في أكتوبر من العام نفسه. توجد هذه الصورة لدراموند في أرشيفات عُصبة الأُمم، المحفوظة في مكتب الأمم المتحدة بجنيف. أُدرِجت الأرشيفات في سجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو عام 2010.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

الوصف المادي

صورة واحدة ؛ 11.3 × 14.5 سنتيمتر

المَراجع

  1. Lorna Lloyd, “Drummond, (James) Eric, seventh earl of Perth (1876–1951),” Oxford Dictionary of National Biography (Oxford: Oxford University Press, 2004).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017