سفراء أيوب القادمون من هرات، 1881

الوصف

توجد هذه الصورة للسفراء الذين عيّنهم غازي محمد أيوب خان (1857–1914) في ألبوم يحتوي على صورٍ تاريخية نادرة لأشخاصٍ وأماكن مرتبطة بالحرب الأنغلو-أفغانية الثانية. كان أيوب خان ابن الأمير الأفغاني المخلوع، شير علي خان (1825–1879)، وابن عم الأمير المستقبلي، عبد الرحمن خان (1844–1901). أحرز أيوب خان انتصاراً أفغانياً مهماً في معركة مَيْوَنْد في يوليو 1880، لكنه في النهاية هُزم هزيمة نكراء على يد السير فريدريك روبرتس (1832–1914) في معركة قندهار بعد شهرين. تقهقر أيوب خان إلى هرات في غرب أفغانستان، ومن هناك حارب ابن عمه عسكرياً ودبلوماسياً للسيطر ة على الدولة. سيطر أيوب على هرات أثناء الحرب وبعدها. يرتدي جميع الرجال الذين يظهرون في الصورة معاطف طويلة تصل إلى الركبة تُدعى شابانات ويحمل بعضهم سيوفاً. الأشخاص الجالسون في المقدمة هم أمرجان صاحب زادة في المنتصف وعبدالله خان، وزير أيوب، الجالس على اليسار مع ابنه الجالس على اليمين. بدأت الحرب الأنغلو-أفغانية الثانية في نوفمبر 1878 عندما غزت بريطانيا العظمى أفغانستان من الهند البريطانية خشية مما رأت أنه تزايد للنفوذ الروسي في البلاد. انتهت المرحلة الأولى من الحرب في مايو لعام 1879 بمعاهدة غانداماك، التي سمحت للأفغان بالحفاظ على سيادتهم الداخلية، لكنها أجبرتهم على التخلي عن سيطرتهم على السياسة الخارجية لصالح البريطانيين. استُئنف القتال في سبتمبر عام 1879، بعد انتفاضة مناهضة للوجود البريطاني في كابول، وانتهى في سبتمبر 1880 بمعركة قندهار الحاسمة. يحوي الألبوم صوراً لقادة وأفراد جيش بريطانيين وأفغان وصوراً لأفغان من العامة وصوراً لمعسكرات الجيش البريطاني والأنشطة والمنشآت والمناظر الطبيعية والمدن والقرى. كافة المواقع التي تظهر بالصور تقع داخل حدود أفغانستان أو باكستان الحالية (التي كانت جزءاً من الهند البريطانية حينذاك). التقط جون بيرك (حوالي 1843-1900) ثُلث صور الألبوم تقريباً، بينما التقط السير بنيامين سيمبسون (1831-1923) ثُلثاً آخر، أما بقية الصور فتُنسب لعدة مصورين آخرين. بعض الصور لا يُعرف مَن أخذها. جُمع الألبوم على الأرجح على يد أحد أعضاء الحكومة البريطانية الهندية، غير أن صحة هذا الأمر لم يتم القطع بها. ومن غير المعروف كيف وصل الألبوم إلى مكتبة الكونغرس.

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016