سرية فيلة في مسيرة عسكرية

الوصف

توجد هذه الصورة في ألبوم يحتوي على صورٍ تاريخية نادرة لأشخاصٍ وأماكن مرتبطة بالحرب الأنغلو-أفغانية الثانية. كانت الفيلة تُستخدم عادةً في سلاح الفرسان للهجوم المفاجئ في الصفوف الأمامية من الحملات العسكرية في جنوب شرق وجنوب آسيا حتى نهاية القرن التاسع عشر، إلى أن أصبحت معرضة لإطلاق نيران العدو عليها بعد ظهور المدفعية المتقدمة ومدافع غاتلينغ. استخدم الجيش البريطاني، مثلما سَبَق وفعلتْ الإمبراطورية المغولية، الفيلة الحربية لنقل كميات كبيرة من البضائع، لكن تكمن الفائدة الرئيسية لاستخدام الفيلة في التكتيكات العسكرية في أواخر القرن التاسع عشر العسكرية في قَطْر المدافع الميدانية الثقيلة التي لم يكن باستطاعة الخيول والبغال نقلها. في هذه الصورة، يمتطي فَيَّالةٌ هنود أفيال القيادة في كل فريق ويرافقهم ضباط سلاح الفرسان والجنود المشاة البريطانيون. تظهر سلسلة مُصاحبة من البغال والثيران الحاملة للأمتعة إلى اليمين. بدأت الحرب الأنغلو-أفغانية الثانية في نوفمبر 1878 عندما غزت بريطانيا العظمى أفغانستان من الهند البريطانية خشية مما رأت أنه تزايد للنفوذ الروسي في البلاد. انتهت المرحلة الأولى من الحرب في مايو لعام 1879 بمعاهدة غانداماك، التي سمحت للأفغان بالحفاظ على سيادتهم الداخلية، لكنها أجبرتهم على التخلي عن سيطرتهم على السياسة الخارجية لصالح البريطانيين. استُئنف القتال في سبتمبر عام 1879، بعد انتفاضة مناهضة للوجود البريطاني في كابول، وانتهى في سبتمبر 1880 بمعركة قندهار الحاسمة. يحوي الألبوم صوراً لقادة وأفراد جيش بريطانيين وأفغان وصوراً لأفغان من العامة وصوراً لمعسكرات الجيش البريطاني والأنشطة والمنشآت والمناظر الطبيعية والمدن والقرى. كافة المواقع التي تظهر بالصور تقع داخل حدود أفغانستان أو باكستان الحالية (التي كانت جزءاً من الهند البريطانية حينذاك). التقط جون بيرك (حوالي 1843-1900) ثُلث صور الألبوم تقريباً، بينما التقط السير بنيامين سيمبسون (1831-1923) ثُلثاً آخر، أما بقية الصور فتُنسب لعدة مصورين آخرين. بعض الصور لا يُعرف مَن أخذها. جُمع الألبوم على الأرجح على يد أحد أعضاء الحكومة البريطانية الهندية، غير أن صحة هذا الأمر لم يتم القطع بها. ومن غير المعروف كيف وصل الألبوم إلى مكتبة الكونغرس.

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016