مراسم "زفاف السكك الحديدية"، 10 مايو 1869 في برومونتوري بوينت، يوتاه

الوصف

قام الرئيس أبراهام لينكولن بتوقيع قانون سكك حديد الباسيفيك في 1 يوليو، 1862. وقد أوكل القانون مسؤولية استكمال خط السكك الحديدية عابر القارة لشركتين هما سكك حديد يونيون باسيفيك وسكك حديد سنترال باسيفيك وقد سمح القانون بمنح واسعة للأراضي وبإصدار سندات حكومية لتمويل هذا المشروع. وقد كانت شركة يونيون باسيفيك مسؤولة عن مد الخط في اتجاه الغرب من نقطة بالقرب من أوماها، نيبراسكا بينما كانت شركة سنترال باسيفيك مسؤولة عن بناء الخط في اتجاه الشرق من ساكرامنتو، كاليفورنيا. تم التفاوض بخصوص نقطة التقاء الخطين، وهو أمر مهم لكونه يتعلق بتخويل الأراضي والإعانات الحكومية الممنوحة عن كل ميل للشركات، في واشنطن العاصمة في أبريل 1869، وذلك بين كلٍ من كوليس هَنتِنغْتون من شركة سنترال باسيفيك وغرينفيل دودج من شركة يونيون باسيفيك. وقد وافقا على ربط المسارين عند نقطة قمة برومونتوري (المعروفة أيضًا باسم برومونتوري بوينت)، يوتاه. وقد نصَّ الاتفاق على نقل المسار شرق هذه النقطة مقابل مبلغ مالي، لمسافة 47.5 ميلًا (76.4 كيلومترًا)، من شركة يونيون باسيفيك إلى شركة سنترال باسيفيك، وعلى بناء محطة نهائية مشتركة. عُقِد "زفاف السكك الحديدية" الفعلي في 10 مايو، 1869.

آخر تحديث: 16 يوليو 2013