رسائل وتعاليم وقوانين الأنبا أنطونيوس

الوصف

تبدأ هذه المخطوطة بالعشرين رسالة التي "كتبها (القديس أنطونيوس) لأولاده الذين تبعوا سيرته...صلاته تكون مع جميعنا وتحرسنا من العدو الشيطان." تُعد معظم الرسائل قصيرةً، حتى أنها لا تتجاوز الخمس صحائف، وقد وُجِّهت الرسائل إلى الرجال والنساء على حد سواء وذلك وفقاً لملاحظة تمهيدية. كُتب العمل بخط سميك يُلاحَظ عليه بعض ارتخاء، وقد بُدِئَتْ الرسائل أو الأقسام المهمة الأخرى بالحبر الأحمر. لا توجد بالعمل أية ملاحظات في الهوامش يمكن من خلالها ربط إعداده بتاريخ معين، لكن هناك تعليقات وتصحيحات (بعضها باللغة الإنجليزية) بالقلم الرصاص، أضافها فهيم مفتاح، الذي يظهر اسمه على ورقة خالية في أول الكتاب. يتبع الرسائل تعليم روحانيوصايا مقدسة من قول القديس العظيم أنطونيوس." وتنتهي المخطوطة بقصص ونصيحة تعبدية في هيئة سؤال وجواب، تُظهر بساطة الإيمان والحكمة الواقعية. يشتهر القديس أنطونيوس (حوالي 250-355 أو 356) بأنه مؤسس الحياة الرهبانية المسيحية وقد صار محل توقير بسبب ذلك حتى يومنا هذا. وعلى الرغم من أن الدراسات الحديثة قد شككت في تفاصيل سيرة حياته وتعاليمه، إلا أن تلك السيرة تُعدّ الأكثر اكتمالاً مقارنةً بمعظم قادة الكنيسة الأوائل، وذلك بفضل كتاب عن حياة أنطونيوس كتبه القديس السكندري أثناسيوس (توفي عام 373). وإذا تجاوزنا مشكلات التدقيق، فإن الفضل يرجع إلى كتاب أثناسيوس حياة في نشر تأثير أنطونيوس في موضوع الزهد الرهباني في جميع أنحاء العالم المسيحي. ولا تزال أعمال أنطونيوس تُطبع وتُباع على نطاق واسع حتى الآن. تُعد هذه المخطوطة جزءاً من مجموعة عريان مفتاح للكتب والمخطوطات القبطية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

آخر تحديث: 21 يوليو 2014