ممثلو أول برلمان إيراني

الوصف

تُظهر هذه الصورة ممثلي أول مجلس إيراني (برلمان)، أمام الكلية الحربية، التي كانت بمثابة أول مبنى للبرلمان. في سبعينيات القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، توصّل رموز الطليعة السياسية في إيران إلى قناعة مفادها أن السبيل الوحيد لإنقاذ البلاد من فساد الحكومة والتلاعب الأجنبي يتلخص في إقرار قوانين مكتوبة، وهو الموقف الذي كان من شأنه أن يُرسي قواعد الثورة الدستورية الإيرانية في عامي 1905-1907. أتت الثورة الدستورية أُكلها أثناء حكم مظفر الدين شاه من أسرة قاجار، الذي تولى مقاليد الحكم في يونيو 1896. وتحت ضغط متواصل من مؤيدي الحكم الدستوري، أُجبر مظفر الدين على إصدار مرسوم، في 5 أغسطس 1906، لإقرار الدستور وتأسيس مجلس الشورى المُنتخب (المجلس الوطني الاستشاري). في 18 أغسطس من عام 1906، اجتمع أول مجلس تشريعي، المجلس الوطني الأعلى، في الأكاديمية الحربية الوطنية للإعداد لافتتاح أول دورة نيابية للمجلس الوطني الاستشاري ولكتابة مُسودة قانون الانتخابات البرلمانية. في 7 أكتوبر 1906، افتتح الشاه أولى جلسات المجلس (7 أكتوبر 1906–23 يونيو 1908). تُعد كتابة مُسودة الدستور ، والذي تم الانتهاء منه في 30 ديسمبر 1906، وإقراره من أهم المهام التي اضطلع بها أول مجلس. أقرت هذه الدورة أيضًا الإجراءات الداخلية للمجلس، كما قامت بكتابة مُسودة التعديلات الدستورية وإقرارها في 17 أكتوبر 1907.

آخر تحديث: 14 أغسطس 2013