يوهان لويز هايبرغ

الوصف

صمَّم كارل غوستاف أوْمِه (1817-1881) هذه اللوحة الداغيرية للممثلة الكاتبة يوهان لويز هايبرغ (1812-1890) ربما في عام 1854 أو 1855 عندما كانت هايبرغ في زيارة للمنتجعات الألمانية. كان أوْمِه يدير أكبر ستوديو تصوير في برلين وقد تعلَّم التصوير الداغيري في باريس من مخترعه لويس جاك ماندي داغير (1787-1851). وبعد سنوات من التجريب نجح داغير في أواخر ثلاثينات القرن التاسع عشر في التقاط الصور عن طريق تعريض لوحة نحاسية مطلية بالفضة إلى البخار المنبعث من بلورات اليود. كانت أولى الأعمال الداغيرية بصورة عامة لوحات ويُعتبَر كل عمل داغيري فريدًا من نوعه على عكس الصور الفوتوغرافية اللاحقة التي يمكن استنساخها من الصور السالبة. أسرع الدنماركيون بتطبيق التقنية الحديثة وظل العديد من الأعمال الداغيرية الدنماركية المنشأ من أربعينيات القرن التاسع عشر باقٍ. تحتوي المكتبة الملكية على واحدة من أضخم مجموعات الأعمال الداغيرية في إسكندنافيا. كانت هايبرغ إحدى أهم الممثلات الدنماركيات إبان القرن التاسع عشر، واشتهرت بالعديد من الأدوار التي لعبتها على المسرح الملكي في كوبنهاغن.

آخر تحديث: 1 يوليو 2014