الكواكب الدُرِّيّة في مدح خير البَريّة

الوصف

تحفظ هذه المخطوطة نص الكواكب الدُرِّيّة في مدح خير البَريّة، وهي قصيدة شهيرة في مدح النبي محمد. تشتهر القصيدة باسم البُردة، وقد نَظَمَها شرف الدين محمد البوصيري (حوالي 1213-حوالي 1296)، وهو شاعر صوفي من أصل بربري عاش في مصر أثناء عصر المماليك. والبُردة هنا هي إشارة لمعجزة نبوية، فقد ذكر البوصيري، الذي كان أصابه الشلل نتيجة لتعرضه لما يبدو أنه سكتة دماغية، أن النبي قد ظهر له في رؤيا ولفّه بعباءته فتعافى من الشلل. نُظمت قصيدة البُردة في بحر البَسِيط الغنائي القوي، وهي تتكون من حوالي 160 بيتاً. أضاف شعراء لاحقون للقصيدة الأصلية أو نظموا قصائد مشابهة منفصلة. تغطي البُردة موضوعات عدة مثل ضرورة السيطرة على نزوات النفس واختيار النبي أن يعيش فقيراً والمشقة التي تحملها ورحلة الإسراء وشفاعته يوم القيامة. أصبحت القصيدة موضوعاً لأكثر من 90 شرحاً وتُرجِمت إلى عدة لغات، واحتفظت بمكانتها عبر العصور لجمالها والدروس التي تقدمها عن الروحانيات والأخلاق والتاريخ والتعبير الأدبي. تزين الكثير من أبيات البُردة الأضرحة أو القصور أو الأبنية الدينية، حتى إنه يمكن القول إنها ثاني أكثر النصوص الخطية العربية بعد القرآن استخداماً في العمارة الإسلامية. يرى أستاذ جامعة كامبريدج، تيموثي وينتر، أن القصيدة "على الأرجح هي أكثر القصائد الفردية تأثيراً وشعبية في تاريخ أي لغة". كُتبت هذه المخطوطة بخط الثُلُث المملوكي، وأُنتجت على الأرجح في مصر في القرن السادس عشر. كُتبت القصيدة على ورق سميك كريمي اللون، وبعض الأبيات بخط عريض بالحبر الذهبي أُطِّرت فيه الحروف باللون الأسود، وأبيات أخرى بالحبر الأسود، بحيث تكون بالصفحة الواحدة ثمانية أبيات. هناك عنوان دقيق التفاصيل مزخرف بالحبر الذهبي والأزرق والأخضر. لا توجد تصحيحات هامشية أو ملاحظات أخرى أو تعقيبة. شارك ناسخان في إنتاج هذه المخطوطة، وقد ورد اسماهما، وهما حسين باشا وأحمد باشا، في بيانات نسخ كتبت لاحقاً.

آخر تحديث: 14 إبريل 2017