السفر الثالث من الجامع الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه تأليف الإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله، يتلوه في السفر الرابع تفسير القرءان

الوصف

وُلِد محمد بن إسماعيل البخاري (810-870) في بُخَارى، في أوزبكستان الحالية، وتُوفي في خرتنك بالقرب من سمرقند. يضع أهل السُنة البخاري في مقدمة جامعي الأحاديث المُعتمدين— والأحاديث هي ما رُوي عن النبي من أقوال أو أفعال. هذا العمل هو أشهر جامع للبخاري، وقد اكتمل عام 846. وقد كان أول عمل من نوعه يُخصَّص جملةً للأحاديث دون غيرها، كما أنه الأكثر اعتمادية من بين ما يُعرف بالكتب الستة—وهي جوامع الحديث المُعتمدة التي كتبت بعد وفاة النبي بحوالي 200 عام. عزَّزت هذه الكتب دور الحديث بشكل جوهري، وذلك باعتباره ثاني أهم مصدر للفقه الإسلامي بعد القرآن الكريم. يضم صحيح البخاري‏ 97‏‏ كتاباً في المُجمل. وتحتوي هذه المخطوطة الشمال إفريقية البديعة المكتوبة بالخط المغربي على الكتب 59–64، وهي بدء الخلق وأحاديث الأنبياء والمناقب وفضل أصحاب النبي ومناقب الأنصار والمغازي. وعلى الرغم من أن تقسيم صحيح البخاري إلى‏ ‏97‏ كتاباً هو أمر متعارف عليه ولم يتغير، إلا أن نُسَّاخ وناشري العصر الحديث قد أصدروا هذا العمل الضخم في عدد متفاوت من المجلدات، وذلك استناداً إلى مقدار مجمل الأعمال والشروح التي نمت مع صحيح البخاري على مر القرون. تُشكِّل الكتب الستة الموجودة في نسخة المخطوطة هذه مجلداً ثالثاً كاملاً من عدد غير معروف من المجلدات التي ربما وُجِدت أو لم توجد. تحتوي أقسام المخطوطة على عناوين مزخرفة باللونين الأزرق والأصفر في تشكيلات متنوعة وحواشٍ وتصحيحات متناثرة في الهوامش وكلمات دلالية بالصفحات اليمنى للمخطوطة. النص الذي نسخه ناسخ غير معروف مكتوب بالحبر الأسود مع كتابات باللون الأحمر على ورق مضلع كريمي اللون ومُحاط بإطار من خطين باللون الأحمر. ويحتوي العمل على عنوان مزخرف وبيانات نسخ. بدأت محاولات جمع الحديث أثناء حياة النبي واستمرت خلال القرنين التاليين، غير أن البخاري هو من أرسى أسسَ منهجٍ واضحٍ للتوثُّق من صحة الأحاديث واستخدم ذلك المنهج في جمعها. وقد أصبحت مسألة التوثُّق أكثر أهمية مع تزايد الانقسام العقائدي والسياسي بين المسلمين السنة والشيعة. يُصنف علماء السنة الأحاديث عادةً من حيث الصِّحة إلى ست فئات حسب قوة إسنادها، حيث يُمكن أن يكون الحديث صحيحاً أو حسناً أو ضعيفاً أو موضوعاً أو منكراً. وعادةً ما تُستخدم الأحاديث المُصنفة على أنها صحيحة أو حسنة في الفقه. يضم صحيح البخاري الأحاديث الصحيحة فقط، كما يُوحي عنوان هذا العمل. ويتمركز الخلاف على صحة الأحاديث عند السنة والشيعة إلى حد بعيد حول مدى موثوقية سلسلة الإسناد.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

صحيح البخاري أو الجامع الصحيح

نوع المادة

الوصف المادي

200 ورقة، مجلدة : من الورق ؛ 23 × 18 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 27 أغسطس 2015