ويليام "بافَلُو بيل" كودي

الوصف

كان ويليام فريدريك "بافَلُو بيل" كودي (1846–1917) صيادًا للحيوانات وعامل مناجم وخيّالًا تابعًا لخدمة بوني إكسبريس للبريد السريع وكشافًا ومسؤولاً عن عربات وسائقًا لعربة تجرها الجياد ومُشَرِّعًا وجنديًا في الحرب الأهلية، وذلك في أوقات مختلفة. اكتسب لقبه، بافَلُو بيل، بسبب مهارته في توفير لحم الجاموس لعمال شركة كنساس باسيفيك لخطوط السكك الحديدية؛ حيث قتل أكثر من 4,000 جاموسًا في 18 شهرًا. في عام 1883، بدأ عرض الغرب المتوحش لبافَلُو بيل في أوماها، نبراسكا، مستعينًا برعاة البقر والسكان الأمريكيين الأصليين لتمثيل مشاهد من الغرب. أعاد العرض تمثيل مشاهد الإنقاذ الجريئة والمعارك البطولية ورقصات السكان الأمريكيين الأصليين مما أبهر الجماهير حول العالم. انتقل هذا العرض إلى أوروبا حيث حقق نجاحًا كبيرًا. كان هذا العرض بمثابة المساهمة الأمريكية الرئيسية في حفل اليوبيل الذهبي للملكة فيكتوريا في عام 1887، وحضرت الملكة بنفسها عرضًا خاصًا. كانت عروض كودي، التي أعادت تمثيل مشاهد من الغرب المتوحش، تُقَدَّم إلى جانب المعرض الكولومبي العالمي عام 1893، وكان حديث شيكاغو. قام فريدريك و. غلاسير (1866-1950) بأخذ صورة كودي هذه في عام 1907، وهو مصور من بروكتون، ماساتشوسيتس، اضطلع بتوثيق كبرى العروض الخارجية وعروض السيرك. ظهرت العديد من صوره بمنشورات السيرك آنذاك.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

William “Buffalo Bill” Cody

الوصف المادي

طبعة واحدة معاصرة بالأبيض والأسود من صورة سالبة على لوح زجاجي ؛ 10 × 8 بوصة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 مايو 2015